حمَّام السباحة ويسمّى أيضًا المسبح. يستمتع الملايين من البشر في كافة أنحاء العالم وتغمرهم البهجة والمرح وهم يحيطون بحمَّام السباحة، ويُستخدم بعض هذه الحمَّامات من أجل إقامة المسابقات، ولكننا في هذا الجزء سوف نتعرض لحمَّامات السباحة الخاصة.

تعمل المصانع على إنتاج نوعيات متعددة من حمامات السباحة، ويجب علينا أن نضع في اعتبارنا عنصري التكلفة ونوعية السباحة التي ستمارس عند اختيار الحمام المطلوب.

وهناك نوعان رئيسيان لحمامات السباحة الخاصة، والأول يتم تشييده بعمق ما بباطن الأرض والثاني فوقها.

وفي حالة النوع الأول يكون مستوى الماء فيه أسفل سطح الأرض. ومعظم هذه النوعية من حمامات السباحة عالية التكلفة ويمكن أن تبقى مُعمرة لفترة طويلة، كما أن العديد منها مصنوع من الخرسانة أو الألياف الزجاجية، وبعضها الآخر مصنوع من مادة الفينيل التي تبطن السطح الخارجي لجسم الحمام والذي ـ غالبًا ـ ما يكون على هيئة هيكل من الحديد أو الألومنيوم أو نوع خاص من الأخشاب، وأيضًا العديد من نوعية هذه الحمَّامات توجد بها ألواح للقفز لممارسة رياضة الغطس.

وحمَّامات السباحة المشيدة فوق سطح الأرض تكون على هيئة حيز كبير من المعدن أو البلاستيك يتجمع فيه الماء الذي يكون مستواه فوق سطح الأرض، وهذه النوعية غالبًا ما تكون أقل تكلفة من النوع الآخر ولكنها لا تُعمِّر طويلاً، وبعضها صغير في المساحة ومياهه غير عميقة مما يحُد من إمكانية ممارسة السباحة.

يجب أن يتوافر في حمَّامات السباحة الأدوات والمعدات الأساسية، كما أن السلالم ضرورية من أجل الدخول إلى الحمَّام أو الخروج منه. وعملية تنقية المياه من العوالق تُعتبر أساسية وأيضًا لابد من توافر شفَّاط المياه العلوي لتنقية سطح المياه من الشوائب.