حَفْر الكليشيه إحداث تصميم أو صورة على لوحة معدنية باستخدام حمْض. ولعمل الكليشيه أهمية في الفنون الجميلة وفي الطباعة التجارية. وهذه المقالة تناقش عمل الكليشيه بوصفه فنًا من الفنون الجميلة. ولمزيد من المعلومات عن عمل الكليشيه في الطباعة التجارية
كيف يَعْمَل حفر الكلشيه. معظم اللوحات المستخدمة في عمل الكليشيهات تُصنع من النحاس أو الحديد أو الزنك. يبدأ الفنان بصقل اللوحة لإزالة أي خدوش. ثم يُغطي اللوحة بأرضية أي بطبقة مقاومة للحمض مكونة من شمع النحل والراتينج. وبعد أن تجف الأرضية، فإن الفنان يرسم تصميمًا أو صورة في الأرضية بأداة معدنية حادة، ثم يُغطي حواف اللوحة وظهرها بورنيش قوي مقاوم للحمض، ويضع اللوحة في حمام حمضي، ويستعمل حمض الهيدروليك للوحات النحاس، وحمض النيتريك للوحات الحديد والزنك.

يأكل الحمض المعدن الذي لم تتم تغطيته بورنيش المقاومة موجدًا تثليمات في اللوحة. ويُظهِر عمق التثليمة خطًا في الصورة التامة. ولعمل خطوط ونقط ذات أعماق وأحجام مختلفة، فإن الفنان يغطس اللوحة في عدة حمامات حمضية وبعد كل الحمامات الحمضية التالية المتعاقبة، فإن الفنان يستعمل إما أرضية أو ورنيشًا ليغطي مساحات اللوحة التي بلغت العمق المطلوب.

وبعد أن تتم عملية الكليشيه، فإن الفنان يزيل الأرضية والورنيش. وتُدفَّأ اللوحة، وتغُطَّى بطبقة من الحبر الزيتي ويمسح الفنان اللوحة بوسادة من قماش البقرم الخشن، إلى أن يدفع الراسب من الحبر في تثليمات الكليشيه. وتزيل عملية المسح هذه الحبر من المناطق التي لم تتأثر بعمل الكليشيه من السطح، ثم يضع الفنان عندئذ اللوحة المحبَّرة على مكبس، ويضع ورقة من الورق المرطَّب على اللوحة ويغطي الورق واللوحة باللباد وتضغط الأُسطوانات الثقيلة للمكبس بقوة على اللباد، دافعة الورق إلى الأخاديد الممتلئة بالحبر، وهذا يتسبب في أن ينتقل الحبر إلى الورق محدثًا الصورة التامة.

ويستطيع الفنانون أن يُحدثوا تأثيرات خاصة بطرق مختلفة، ويحدث ذلك بالطرق التي يضعون بها الحبر أو يمسحونه، كما يمكن أن يحدث باختيار الورق الذي يستعملونه. ويمكن الحصول على درجات مختلفة من اللون بتخشين سطح اللوحة، حتى تحتجز كميات مختلفة من الحبر. ولتوحيد درجات اللون مع الخط المحفور، فإن الفنانين يستعملون طريقة تسمى الحفر المائي.