في روسيا. دخل الحصان العربي إلى روسيا منذ أوائل القرن السادس عشر الميلادي، إلا أن دخوله رسميًا كان على يد الأمير أورلو عام 1770م، عندما حصل على 39 حصانًا أصيلاً من بينها 9 إناث والفحل سمتانكا الذي يعد السلف الأكبر لسلالة الأرلوف الروسية. وفي عام 1899م، جُلب 28 فرسًا من سوريا. وأنشئ مربط ترسك عام 1921م، وزُوِّد بنحو 47 فر سًا عربيًا استجلبت من المجر وبولونيا، وأُعطيت السلالة الجديدة اسم الترسكر نسبة إلى مربط ترسك. واعترفت منظمة الحصان العربي العالمية بالخيول العربية المسجلة في سجل الخيول الروسي الثالث لعام 1978م أثناء المهرجان الدولي للخيول العربية في ألمانيا. ثم ازداد الطلب عليها وقفزت أسعارها. ومن السلالات المهمة التي تأثرت كثيرًا بالحصان العربي سلالة آكال تاكنر، وكذلك البودجوني التي تمتاز بهدوئها وجلدها. وكذلك سلالة جمود المشابهة للآكال تاكنر لكنها أشد تأثرًا بالدم العربي.