الحِصَان من أكثر الحيوانات فائدة، كان في الماضي أسرع وآمن طريقة للسفر برًا. كما قام الصيادون بمطاردة حيوانات الصيد من فوق ظهره لصيدها للأكل أو للرّياضة. واسم الجنس منه الخيل والجمع الخيول.

لم تعد الخيول وسيلة نقل مهمة كما كانت في الماضي. ففي معظم الدول، حل الحصان الحديدي (القطار)، والعربات التي لا تجرها الخيول (السيارة) محل الخيول كليًا، ولكن مازال كثير من الناس يستخدمون الخيول للترويح والرياضة والعمل. وتهتز الحشود الكبيرة من الناس لسباقات الخيول المثيرة. وتستعمل الخيول في السيرك والكرنفالات وألعاب الفروسية والاستعراضات ورياضة الروديو وعروض الخيل الأخرى. وتساعد الخيول في بعض البلدان في أعمال الزراعة ورعي القطعان الكبيرة من الأبقار.

والخيول مهيأة للعمل وللركض؛ لأن فتحات أنفها العريضة، تساعدها على التنفس بسهولة. ولها حاسة شمّ جيدة، وسمع وبصر قويان. وتعطي السيقان العضلية الطويلة الخيول القوة لجر الأحمال الثقيلة، أو الركض بسرعة كبيرة. كما تَستخدم الخيول سيقانها سلاحًا رئيسيًا؛ فركلة واحدة منها قد تسبب جروحًا بليغة للإنسان أو الحيوان. وقد تؤدي عضة الحصان إلى نزع اللحم عن العظم.

والخيول توّاقة لإسعاد مالكيها. ومعظمها يتمتَّع بذاكرة قوية، ويمكن ببساطة تدريبها على طاعة الأوامر. فهي تأتي مسرعة عندما يصفِّر لها مالكها. وتقوم خيول السيرك بالانحناء عندما يلمس مدربها أطرافها الأمامية بالسوط. كما يمكن أن تتعلم الاستجابة حتى لأقل الإشارات.

والذين يشاهدون خيَّالاً خبيرًا على ظهر حصان مدّرب تدريبًا جيدًا، لا يستطيعون عادة رؤية الإشارات التي يستخدمها. فعلى سبيل المثال، عندما يضغط الخيَّال بساقه ضغطًا خفيفًا على جانب الحصان فإنه يمشي إلى الأمام، وعندما يلمس سير اللجام الرقبة فإنه يدور. ولقد ساعدت الاستجابة السريعة للخيول على جعلها أكثر الحيوانات قيمة.

قام الإنسان بتحسين سلالات الخيول عن طريق تهجين أنواع عديدة منها. ويرى مربو الخيول أنه من الممكن تهجين خيول سريعة مع خيول قوية لإنتاج خيول لها صفتا السرعة والقوة معًا.


أنواع الخيول
تقسم الخيول عادة إلى ثلاث مجموعات رئيسية هي: 1- الخيول الخفيفة، 2- الخيول الثقيلة، 3- الخيول القزمية. والخيول الخفيفة عظامها صغيرة وقوائمها رفيعة، ويزن معظمها أقل من 590 كجم. أما الخيول الثقيلة فتكون عظامها كبيرة وضخمة وقوائمها قوية، ويزن بعضها أكثر من 910 كجم. والخيول القزمية صغيرة يبلغ ارتفاعها أقل من 145سم، ويزن معظم هذه الخيول أقل من 360 كجم.

ولكل مجموعة من هذه المجموعات الثلاث عددٌ من السلالات. ومن الممكن أن تشتمل السلالة الواحدة على خيول من أنواع متعددة. فمثلاً: قد يصنَّف نوع خاص من الهاكني كخيول خفيفة، وأنواع أخرى تعتبر خيولاً قزمية. وبالإضافة إلى الخيول الخفيفة والخيول الثقيلة والخيول القزمية، توجد أيضًا أنواع قليلة من الخيول البرية.


--------------------------------------------------------------------------------

بعض أنواع الخيول وسلالاتها

--------------------------------------------------------------------------------

النوع أو السلالة مكان المنشأ الوزن بالكجم الارتفاع باليد
خيول الركوب الأمريكية الولايات المتحدة 410 -540 3,14 -1,16
الخيول الرباعية
الأمريكية الولايات المتحدة 410 -540 14,2 -15,3
الأبالوسا الولايات المتحدة 430 -530 14,2 -15,2
العربية الجزيــرة العربيــة 390 -450 14,2 -15,2
المورجان الولايات المتحدة 360 -50IMG 14,2 -15,2
البلمين الولايات المتحدة 410 -590 14,1 -16,IMG
خيول تنيسي السائرة
الأمريكية الولايات المتحدة 410 -540 15 -16
الأصيلة (الثوربرد) إنجلـترا 450 -590 15 -17
خيول الحمل الخفيفة
أو خيول الطريق
الهاكني إنجلـترا 410 -540 3,14 -2,16
الأستاندردبرد الولايات المتحدة 360 -540 15 -16
خيول الجر
البلجيكي بلجيــكا 770 -1,000 16 -19
الكليدسدال أسكتلندا 680 -910 16-17,1
البورشَّيَرون فرنسا 730 -950 15 -17
الشَّايَر إنجلترا 820 ـ040,1 16 -17
السوفوك إنجلترا 680 -860 15,2 -16,2
خيول الحمل الثقيلة
الكليفلند بي إنجلترا 570 -70IMG 15,3 -17,3
الكوتش الفرنسية فرنسا 50IMG -640 15,1 -16,3
الكوتش الألمانية ألمانيا 540 -680 15,2 -16,3
الخيــول القزميــة
خيول هاكني القزمية إنجلترا 270 -390 12 -14,2
الخيول القزمية الولايات المتحدة 230 -410 11,2-13,2
البهات الهند 40IMG -410 13,IMG -13,1
خيول شتلاند القزمية جزر شتلاند 140 -230 9,IMG -11,2
السبيت الهند 270 -275 12,IMG -12,2




الخيول الخفيفة. وتضم عدة سلالات أهمها:

خيول الركوب. تشمل مجموعة من السلالات المهمة للركوب. ويركب العديد من الناس الخيول للمتعة، أو لتربيتها بوصفها هواية.

تشمل السلالات المشهورة المستخدمة لركوب المتعة، الخيول العربية القوية التي اشتهرت بقوة تحملها. ولقد طور العرب هذه السلالة لاستخدامها في الصحراء. ويعتقد بعض الخبراء أن واحدة من أكثر سلالات الخيل جمالاً ورشاقة، كانت قد عاشت في شبه الجزيرة العربية منذ زمن طويل، قبل ما يقرب من خمسة آلاف سنة قبل الميلاد، حيث كانت في ذلك الوقت أرضًا خضراء خصبة. وهذه ربما تكون الأسلاف الأولى للخيول العربية.