حشيشة اللَّبَن اسم يطلق على أكثر من مائة نوع من النباتات التي لها جدايل من الشعيرات الحريرية على بذورها وتحتوي على عصارة لبنية. جاءت حشيشة اللبن الشائعة أو حشيشة الحرير، من أمريكا الشمالية إلى أوروبا، حيث تتم زراعتها غالبًا كمصدر رحيق لنحل العسل.

يتراوح طول سيقان حشيشة اللبن الشائعة بين متر ومترين، وتحمل فوق عيدانها القصيرة أوراقًا كبيرة مكسوَّة بندبات، لونها أخضر شاحب. وتنمو أزهارها المائلة إلى اللون الأرجواني في هيئة عناقيد عند طرف الساق، وتتفتّح الأزهار في الفترة بين يونيو وأغسطس، وهي تتميّز بشذى حلو يجتذب الحشرات.

وتأخذ الزهرة شكلاً معينًا يجبر الحشرة على السير بين مجموعات حبوب اللقاح قبل أن تصل إلى الرحيق، ثم تطير الحشرة، وقد عَلِقَتْ بأرجلها حزمتان من اللقاح، ثم تساعد على الإلقاح التهجيني حين تحطُّ على حشيشة لبن أخرى من النوع نفسه
بحلول فصل الخريف، تكون القرون الكبيرة الخشنة المحتوية على البذور قد تولّدت عن زهرة حشيشة اللبن، وحين تنضج القرون وتنفجر متفتحة، تنثر الرياح ما بداخلها على شكل سحابات من البذور. وتستطيع حشيشة اللبن أن تتوالد خضريًا من خلال سيقانها الزاحفة تحت الأرض. وفي أثناء الحرب العالمية الثانية، كانت الخيوط الحريرية لحشيشة اللبن تُُستخدم بديلاً لألياف الكابوك المستخدمة في حشو أحزمة النجاة. كما تحتوي العصارة اللبنية لحشيشة اللبن على كميات صغيرة من مواد تشبه المطاط. وتعد حشيشة الفراشة البراقة التي تنمو في أمريكا الشمالية من أكثر أنواع حشيشة اللبن جاذبية.