، عبدالقادر الحُسَيْني (1325 - 1368هـ، 1907 - 1948م). أبو موسى عبدالقادر بن موسى بن كاظم الحسيني. ولد ونشأ بالقدس. درس علوم الدين في طفولته، ثم أرسله والده إلى الجامعة الأمريكية في القاهرة. ووقف يوم تخرجه منها أمام حشد كبير من حضور حفل التخرج، فمزق شهادته، وهو يقول: ¸ليس شرفًا لي أن أحمل شهادة جامعة القوم الذين يباركون الصهيونية ويحمونها، ولاتسعدني فرحة الحصول على شهادة من جامعة هي وكر للاستعمار وقاعدة للتبشير·، وغادر مكان الحفل عائدًا إلى ميدان الجهاد.
قتل والده إثر طلق ناري، حين خرج يقود مظاهرة احتجاج على المشاريع البريطانية اليهودية، سنة 1352هـ، 1933م.
فأخذ ابنه عبدالقادر عبء قيادة قوات الجهاد وأمر رجاله بالخروج إلى الجبال عندما أيقن باللحظة المناسبة لانطلاق الثورة العلنية. وقاد أول هجوم ضد الثكنة البريطانية في بيت سوربك ـ شمال غربي القدس ـ عام 1355هـ، 1936م، والتهبت فلسطين بنار الثورة.

جعل من بير زيت قاعدة لعملياته، وقاد منها هجمات ظافرة على بتِّير وقالونية وعين كارم وساريس وأبو ديس وقَطَنَّة وصوبًا والعيسوية ـ في قضاء القدس ـ وأنزل جيشه بالبريطانيين واليهود ضربات موجعة في كل مكان بفلسطين. وأصيب بجراح في معركة الخضر ببيت لحم، وتمكن الإنجليز من أسره. ولكن أفلح المجاهدون في اختطافه وحمله إلى دمشق للعلاج. وهنا وافق جيش الجهاد المقدس على الهدنة التي طلبها الإنجليز. عندما شفي عبدالقادر عاد إلى ميدان الجهاد، وقرر استئناف الجهاد بعد أن تبين له خداع الإنجليز، وأشعل الثورة من جديد. وكان من أبرز معاركه معركة بني نعيم في الخليل عام 1357هـ، 1938م التي أصيب فيها بجراح بالغة، وأرغم زملاؤه الطبيب البريطاني على إسعافه في مستشفى الخليل، ثم حملوه إلى دمشق وغادر دمشق إلى العراق عام 1358هـ، 1939م، وعمل مدرسًا بالكلية الحربية. وعندما اندلعت ثورة رشيد عالي الكيلاني بالعراق عام 1360هـ، 1941م، ساهم فيها، واعتقل زهاء أربعة أعوام. ثم ذهب إلى المملكة العربية السعودية لشرح القضية الفلسطينية.