الحزام الناقل المتحرك وسيلة تحمل كميات كبيرة من المواد من مكان إلى آخر، وتتكون من بكرتين، إحداهما البكرة المُسيّرة التي تؤمّن الطاقة وتُبقي الحزام في حركة مستمرة. وتُسَيَّر معظم الأحزمة الناقلة بوساطة محرك كهربائي. ويَسير الحزام على مجموعة من الأسطوانات تسنده وتخفف من الاحتكاك. وتُنقل المواد على الحزام بخط مستقيم وسرعة معتدلة. ويمكن أن يَحمل الحزام الناقل المواد عبر منحدرات وأراضٍ متعرجة يصعب على الشاحنات أو القطارات اجتيازها، شريطة أن تسمح زاوية الانحدار للمواد بالانزلاق على الحزام. ومن الممكن أن يبلغ طول الحزام الناقل المستخدم في المناجم أكثر من كيلومتر.



الأحزمة الناقلة تستخدم القنوات لنقل المواد السائبة

المعبر المتحرك كبساط متحرك

حزام ناقل يحمل الجبن على خط التجميع
أنواع الأحزمة الناقلة. من الممكن أن يكون الحزام مسطّحًا وعريضًا، حيث يُكتفى بوضع المواد عليه لتُنقل. أمَّا في حالة نقل مواد سائبة كالسكر والملح، فيكون الحزام بشكل قناة حتى يمكن نقل هذه المواد دون تسرُب أيّة كمية منها. وهناك أحزمة أخرى تتألّف من سلاسل تتدلّى منها سطول، أو تحمل خطافات أو مغارف تلتقط المواد وتحملها من مكان لآخر.

يكون الحزام الناقل المتحرك غالبًا مجرد جزء من نظام نقل أكبر. فإذا احتاج النظام الناقل تغيير اتجاهه أو الانعطاف، تسقط المواد من حزام إلى آخر يتحرك نحو الاتجاه المرغوب فيه.


استخدامات الأحزمة. تؤدي الأحزمة الناقلة دورًا مهمًا في الإنتاج الضخم، فالسيارات، على سبيل المثال، تتحرّك على خط التجميع في نظام ناقل. ويقف العمال في مكان واحد وتتحرّك أمامهم مواد العمل. أما في المطارات، فتحمل الأحزمة الناقلة الحقائب من مكان قطع التذاكر إلى غرفة الأمتعة، وتستخدم بعض الأبنية الآن معابر متحركة تتألّف من حزام متحرك منحدر وله درابزين. أما السُلَّم الكهربائي، فهو حزامٌ متحرك مصمم ليشكل درجات خلال حركته، فيبدو كأنه حزام لا متناه.

يستخدم الأحزمة الناقلة على نطاق واسع لتحميل وتفريغ السفن والشاحنات وعربات السكة الحديديّة. ويتحرك أحد هذه الأنظمة على 5,40IMG طن متري من الفحم في الساعة بفيض مستمر من عربات السكة الحديدية إلى الحزام الذي يحمل الفحم إلى برج التحميل الذي يوزع الفحم على أجزاء الباخرة المختلفة.

تستخدم العديد من الصناعات أنواعًا خاصة من الأحزمة الناقلة لصنع منتجاتها، فتستخدم المخابز الكبرى، مثلاً، الأحزمة الناقلة للإسراع في عملية الخبز، حيث تُصبّ العجينة المخلوطة في عُلب وتوضع العُلب على حزام ناقل يعبر فرنًا ذا جدران طوله 30م وتبلغ مدة عبور العلب للفرن ثلاثين دقيقة. وتمكّن الحركة المستمرة لعدد من هذه الأحزمة المخابز الكبيرة من خبز أكثر من 30,000 رغيف في الساعة.