الأعمال البيطرية. يطلق عليها حَذْو الحيوانات وهي حرفة قديمة لحَذْو الخيول. ولقد كانت هذه الحرفة في الزمن السابق المهمة الرئيسية للحدادين الذين شكلوا فيما مضى أكبر عدد من الحرفيين الشعبيين. أما في الوقت الحاضر، فإن معظم الحدادين مهندسون زراعيون مهرة. فهم يقومون بإصلاح وصناعة الآلات المعقدة المستخدمة في الزراعة الحديثة. ولدى العديدين منهم آلات متعددة احتلت مكانة لنفخ الخراطيم التي كانت تدار يدويًا، وسندانات الحدادين التي ميزت محال الحدادة القروية في الماضي. ونتيجة لتناقص عدد خيول المزارع، فقد قل عدد الحدادين الذين يقومون بوضع الحذوة للخيول في الوقت الحاضر. على أن التناقص في أعداد هؤلاء الحرفيين توقف أخيرًا نتيجة لازدياد عدد هواة راكبي الخيول. وأصبح بعض الحدادين مشغولين كليًا بالأعمال البيطرية وبصفة خاصة بجوار ميادين سباق الخيل.