فرسان القصر. ويتكونون من فوجِين هما الحرس وفوج (آلاي) الزُّرْق والملكيين. وبعد إعادة الملكية، تم تحويل رجال الحرس الذين شكلوا الحرس الشخصي لتشارلز الثاني بينما كان يعيش في المنفى إلى قوات خيالة.

وفي عام 1788م أُعيد تنظيم هذه الفرقة تحت مُسمى فرقة الحرس الأولى والثانية، وفي عام 1922م، تم توحيدهما في فوج واحد. وتكونت فرقة الخيالة الملكية من واحد من الأفواج البرلمانية التي تشكلت إبان الحرب الأهلية الإنجليزية. وتم تسريح معظم القوات البرلمانية في عام 1661م ما عدا فوج العقيد أنطون كروك الذي تحوَّل فيما بعد إلى فرقة الخيالة الملكية. وتم تكوين فوج آخر هو آلاي خيالة تانجير التي عُرفت فيما بعد باسم فوج التنانين الملكية. وفي عام 1969م، اندمج حرس الخيالة الملكي مع التنانين الملكية لتكوين فرقتي الزرق والملكيين.

والزي العسكري الكامل لحُراس الحياة أحمر اللون موشى باللون الأزرق مع ريش أبيض. أما الزي الكامل للزرق والملكيين، فهو الأزرق الموشى بالأحمر بالإضافة إلى ريش أحمر. وزي الضباط مزركش ببريمات ذهبية على شكل أوراق أشجار السنديان تخليدًا لذكرى اليوم الذي اختبأ فيه تشارلز الثاني في شجرة بلوط أثناء فراره من جنود كرومول.

يرتدي الموسيقيون ونافخو الأبواق من أفراد فرقة الفرسان الملكية سُترات موشاة ببريمات ذهبية، وقبعات من المخْمل. وهذا الزي ملكي وليس عسكريًا. ويرتدي أفراد الفرقة الموسيقية من الفوجين الزي نفسه ولكن يمكن التمييز بينهما من هيئة تمشيط أعراف خيولهم ـ إلى اليمين بالنسبة لحراس الحياة وإلى اليسار بالنسبة للزرق والملكيين.