الحذَّافة عجلة ثقيلة تتصل بجذع محرك للحفاظ على سرعتها ثابتة تقريبًا. وتستعمل حيث تكون القوة التي تدير الجذع غير ثابتة. فالقوى الدافعة في المحركات التي تعمل بالنفط تأتي من سلسلة انفجارات في أسطوانة المحرك. هذه القوى هي التي تنتج الدفع اللازم لحمولة المحرك. أحيانًا يزيد الدفع، في لحظات، عن الحاجة لحمولة المحرك، فتزيد سرعة المحرك. والحذافة هي التي تمتص الطاقة الزائدة وتمنع تسارع الزيادة في السرعة. وفي أوقات أخرى، تصير القوى الدافعة من الأسطوانة بين لحظة وأخرى ـ أقل من اللازم. في هذه الحالة، يحافظ القصور الذاتي للحذافة على السرعة من الانخفاض الحاد. وتقل الحاجة للحذافة كلما زاد عدد أسطوانات المحرك النفطي، فمثلاً، مع محرك بثماني أسطوانات، لابد أن يكون ما تختزنه الحذافة مؤقتًا من طاقة دورة المحرك، أقل مما تختزنه مع محرك بأربع أسطوانات.