الحَجَر الصابوني صخر أملس يتكون في الأغلب من معدن التلك. وهوصابوني أو دُهْنِي الملمس، تتفاوت ألوانه من الأبيض إلى الرمادي أو الرمادي الضارب للخضرة.

والحجر الصابوني له استخدامات صناعية متعددّة؛ فهو عازل جيّد للكهرباء ويمكن قطعه بسهولة إلى أشكال متنوعة. وبما أنّ الحجر الصابوني لا يتأثّر بالحرارة المرتفعة أو الأحماض، فهو يُسْتَخْدَم في سطوح طاولات و أحواض المعامل وبعض المعدات الكيميائية. ويضاف مسحوق الحجر الصابوني إلى مستحضرات التجميل والورق والطلاء لملء الفراغات وتحسين تلك المنتجات. مثال لذلك فإن الحجر الصابوني يُعْطي سطح الورق ملمسًا ناعمًا. ويَسْتَخْدم الخيَّاطون قطعًا من الحجر الصابوني تُسَمَّى الطبشور الفرنسي لرسم الخطوط على الأقمشة.

ويتكون الحجر الصابوني في باطن الأرض عند حدوث تغيُّرات في تكوين وتركيب صخر ناري بركاني مثل صخر البريدوتيت.
وتحدث هذه التغيرات في درجة حرارة منخفضة وضغط معتدل مع وجود الماء. وتشمل الأنواع الأخرى من الصخور التي توجد عادة مع الحجر الصابوني على الدولوميت وحجر الحية (السربنتين). والحجر الصابوني صخر مُتَحَوِّل، فهو يتشكل في طبقات تتفاوت كثيرًا في سماكتها.