جيبوتي قطر عربي في شرقي إفريقيا، وعضو في منظمة المؤتمر الإسلامي. يقع على الساحل الغربي لخليج عدن. ومن المعلوم أن خليج عدن والبحر الأحمر وقناة السويس (إلى الشمال منه) كلها ممرات مائية تربط المحيط الهندي بالبحر الأبيض المتوسط، الأمر الذي يجعل موقع جيبوتي مُهمًا جدًا من حيث الاستراتيجية الأساسية، لأن السفن المبحرة من البحر الأبيض المتوسط وإليه عن طريق خليج عدن لابد أن تمر بساحل جيبوتي. ولو أن جيبوتي أرادت لفرضت سيطرتها تمامًا على هذه المنطقة وعلى هذا الممر الذي تجتازه السفن العابرة بين المحيط الهندي والبحر الأبيض المتوسط.

ويوجد في جيبوتي ميناء رئيسي. وهي بلد نام يملك قليلاً من المصادر الطبيعية. ونتيجة استفتاء أُجري عام 1977م حصلت جيبوتي على استقلالها من فرنسا التي حكمت المنطقة منذ أواخر القرن التاسع عشر. وسمَّى الفرنسيون جيبوتي أرض الصومال الفرنسي، ولكنهم أعادوا تسميتها في عام 1967م أراضي العَفَر والعِيسا الفرنسية.


نظام الحكم
جيبوتي جمهورية ديمقراطية، ينتخب الشعب فيها المجلس الوطني الذي يُسمى الجمعية الوطنية، وتتكون من 65 عضوًا، وهي التي تنتخب رئيس الدولة الذي يرأس الحكومة.
السكان

جيبوتي . هذه الصورة تُظهر بعض المباني العامة والتجارية في العاصمة جيبوتي.

أهالي منطقة صنيلة في جيبوتي وسط أحد البساتين اليانعة.
قُدِّر عدد سكان جيبوتي سنة 1998م بنحو 652,000 نسمة، وهم ينتمون إلى مجموعتين عرقيتين هما العَفَر والعيسا، اللَّتين تكوِّنان أغلبية سكان البلاد (84%) إذ تُشكل العيسا نسبة 47% منها والعفر نسبة 37%، أما النسبة الباقية فموزَّعة بين الأوروبيين والعرب وعناصر أخرى. يقطن العَفَر منطقتي الشمال والغرب، أما العيسا فهم من أصل صومالي، ويقطنون الجنوب. ويقيم في جيبوتي نحو 6,000 مواطن فرنسي ونحو 3,000 من العرب.

إن جماعات العفر والعيسا هم في الأصل بدو. ومازال كثير منهم حتى أيامنا هذه يتنقلون من مكان إلى آخر في بلادهم الصحراوية المُقْفِرَة مع قطعانهم من الماعز والأغنام والجمال والأبقار. إن الحرارة اللافحة ونُدرة المياه ونقص أراضي المراعي تجعل الحياة صعبة حتى لهؤلاء البدو، ونتيجة لذلك فإن نحو 20IMG,000 تقريبًا من العفر والعيسا يعيشون الآن في مدينة جيبوتي. ولكن الفقر والبطالة التي ترتفع نسبتهما لتصل إلى 80% قد أجهدا الناس الذين يعيشون في العاصمة. ويمضغ كثير من الناس في كل أنحاء البلاد القات. والقات أوراق شجر يتوهم آكلوها أنها تنعشهم حين يمضغونها، فينفق عدد كبير من العمال نصف دخولهم تقريبًا على شرائها.

اللغة الرسمية في جيبوتي هي اللغة العربية. ولكن السكان يتكلمون لغة العَفَر أو اللغة الصومالية. وتدين الغالبية من الناس بالإسلام. وفرص التعليم في جيبوتي محدودة، ولا يتجاوز الذين يستطيعون القراءة والكتابة ممن بلغوا سن الخامسة عشرة 46,2% من السكان.