جوهانسبرج واحدة من أحدث وأكثر المدن ازدهارًا في جنوب إفريقيا. وهي تعتبر محور المشروعات التجارية المالية والصناعية والتعدينية في جنوب إفريقيا. وقد عُرفت المدينة لفترة طويلة باسم جوبرج. ويرجع الفضل في إنشاء هذه المدينة لاكتشاف الذهب عام 1886م. وهي أيضًا غالبًا ما تسمى مدينة الذهب. ويعتقد بعض الناس أنه لولا اكتشاف الذهب هناك لما وجدت هذه المدينة اليوم.

ترجع تسمية جوهانسبرج إلى اسم رجلين أولهما جوهان رِسِكْ؛ وهو كاتب رئيسي في مكتب المساح العام للأراضي في جمهورية ترانسفال. والثاني: كريستيان جوهانز جوبرت رئيس التعدين وعضو البرلمان.

تُعتبر جوهانسبرج واحدة من أحدث المدن في العالم، كما أنها واحدة من أعلى مدن العالم؛ فهي أعلى من مستوي البحر بـ 1,740م على هضبة الهايفلد في جنوب إفريقيا.

وتقع معظم المناطق الصناعية جنوبي المدينة، حيث تم تعدين الذهب لأول مرة. أما المناطق السكنية فقد نمت أساسًا في شمالي المدينة. وكانت كل مجموعة عرقية تسكن في الجزء الخاص بها من المدينة وذلك نتيجة لسياسة الفصل العنصري التي كانت تنتهجها الحكومة. ولكن بعض السكان غير البيض بدأوا النزوح إلى المناطق التي يقطنها البيض قبل إلغاء سياسة التفرقة العنصرية رسميًا عام 1991م.

وتعتبر جوهانسبرج جزءًا من منطقة حضرية أكبر. وهي وثيقة الارتباط بمدن عديدة أصغر منها تابعة لها مثل مدينة راندبيرج التي تأسست في عام 1959م، ومدينة ساندتون التي تم تأسيسها عام 1966م ويشكلان جزءًا من المنطقة الحضرية الشمالية لمدينة جوهانسبرج. وتنتشر المرتفعات الشرقية والغربية في قلب جوهانسبرج. وتغطي منطقة المركز التجاري التي تقع جنوب المرتفعات الرئيسية منطقة تبلغ مساحتها 6 كم². و تتكون من ناطحات سحاب متقاربة. ويعتبر مركز كارلتون أعلى مبنى في إفريقيا.

تعتبر جوهانسبرج مدينة حديثة ومثيرة. فقد تم هدم الكثير من المباني القديمة بالمدينة وإنشاء المباني الحديثة مكانها. وفي شمالي المركز التجاري للمدينة تقع هيل براو وهي أكثر المناطق السكنية كثافة في جنوب إفريقيا.ويعيش آلاف السكان في أبراجها المكونة من شقق.

وفي شمال غربي المركز التجاري للمدينة يقع برامفونتين وهو ثاني مركز تجاري يضم العديد من المكاتب والمساكن والمباني التجارية. ولقد انتقل الكثير من مكاتب جوهانسبرج وأنشطتها التجارية الرئيسية من وسط المدينة إلى ضواحيها مثل باركتاون وروزبانك ودورنفونتين وإلى بعض البلديات القريبة منها مثل: راندبيرج وساندتون. وتعتبر الساحة العامة الشرقية في جوهانسبرج، التي تقع غربي مركز المدينة التجاري، منطقة فريدة للتسوق الهندي الفاخر. وتعتبر مناطق إلقاء النفايات التي تركها عمال مناجم الذهب وراءهم سمة عامة لإقليم جوهانسبرج. وتم تشجير هذه المناطق وبعضها الآخر يتم تفتيشه للبحث عن أي خامات للذهب به. ويوجد بالمدينة عدد من المتنزهات والأراضي المخصصة لأغراض خاصة وممرات لممارسة رياضة المشي.