سنى حياته الأخيرة. منحت حكومة فرنسا الجديدة جوليت جزيرة أنتيكوستي في خليج سانت لورنس مكافأة له على خدماته. وسافر جوليت باتجاه خليج هدسون عام 1679م واستكشف ساحل ما يعرف اليوم باسم لبرادور عام 1689م و عام 1694م. وقد عمل جوليت في هذه البعثات الكثير من الخرائط المائية. وتم تعيين جوليت عام 1697م ليكون عالم الملك الخاص المختص في وصف المياه وكان مقره في كويبك. وعمل جوليت في تدريس الملاحة أيضًا في الكلية اليسوعية بكويبك.