استعمالات الجوز. يأكل معظم الناس الجوز بوصفه وجبةً خفيفةً، أو يستعملونه مادة مُنَكًّهة في طبخ أطباق معينة، كما أنها تُستخدم أيضًا في أطباق النباتيين بديلاً للحم. ومعظم الجوزات، غنية بالبروتين، والدهن، مع أن الكستناء الحلوة، وأنواع أخرى قليلة، تحتوي على النشا أكثر من البروتين. وفي إيطاليا، يُصْنع الخبز أحيانًا من دقيقٍ مصنوعٍ من الكستناء الحلوة.

ومن المحتمل أن تكون شعوب ما قبل التاريخ، قد أكلوا الجوز بوصفه جزءًا أساسيًا في غذائهم. ويعتقد بعض اختصاصيي التغذية أنه، بسبب نقص الغذاء، سيصبح الجوز مرة أخرى واسع الاستعمال ومصدرًا للبروتين. وبالإضافة إلى قيمته الغذائية، تمدَّنا بعض أنواعه بالزيوت المفيدة. فزيت الفول السوداني، وزيت الجوز، على سبيل المثال، يُستعملان في الطبخ، كما يُستعمل زيت الجوز أيضًا لتنظيف وتلميع الأثاث الخشبي، ويمدنا جوز هوهبا بزيت تشحيم ثمين للآلات الدقيقة، أما زيت التانج فيُستخدم في الدهانات والورنيشات.