جواتيمالا بلد يسير في طريق النمو، وتمثل الزراعة أهم مصدر لإنتاج البضائع، وتغطِّي الغابات الكثيفة نصف الأرض تقريبًا. وتتكون معظم الغابات من أشجار الأرز، والماهوجني، وغيرها من الأشجار الخشبية القوية، وتمتلك جواتيمالا إرسابات من النفط، والإثمد، والرصاص، والنيكل، والزنك ومعادن أخرى. وتشكل ينابيع البلاد الجبلية مصدرًا للقدرة الكهرومائية الرخيصة، وتحفل جواتيمالا بالعديد من محطات توليد القدرة الكهرومائية التي افتتح أولها في عام 1970م.

تنتمي جواتيمالا لعضوية السوق المشتركة لدول أمريكا الوسطى، وهي وحدة اقتصادية لخمس دول. وتقوم هذه المنطقة على أساس الاتفاقية العامة للتكامل الاقتصادي بين دول أمريكا الوسطى.
وتأتي تجـارة جواتيمـالا مع بقية دول السوق، وخاصة إلسلفادور، في المرتبة الثانية من ناحية القيمة، مقارنة بتجارتها مع الولايات المتحدة التي تعد أهم شريك تجاري لجواتيمالا.
الزراعة. يعتمد اقتصاد جواتيمالا بشكل كبير على صادرات المنتجات الزراعية، فهي تمثل نحو 25% من الناتج الوطني الإجمالي لجواتيمالا. وأهم الصادرات البن، والموز، والقطن، والسكر، والهال. وتمثل صادرات البن 30% من مجموع الصادرات. وأفضل الأراضي لزراعة البن تمتد على الحافة الجنوبية من منطقة الأراضي المرتفعة، ويسكن بعض العمال بصفة دائمة في مزارع البن. ويُضاف إلى ذلك قدوم كثير من الهنود من المناطق المزدحمة بالسكان غربي الأراضي المرتفعة للمساعدة في حصاد محصول البن كل عام. وهؤلاء لا يمتلكون أرضًا كافية لإعاشتهم. وتشكل الحافة الجنوبية للأراضي المرتفعة أهم منطقة لزراعة الهال.

يشهد إنتاج القطن من أجل التصدير توسُّعًا سريعًا خاصة في منطقة الأراضي المنخفضة على المحيط الهادئ، ويقوم المزارعون هناك أيضًا بزراعة الذرة الصفراء (الذرة الشامية) وشجر المطاط، وقصب السكر، وبتربية الأبقار. أما الموز ـ وهو من الصادرات المهمة ـ فيُزرع أساسًا بالقرب من الساحل الكاريبي.

أما الذرة الشامية، وهي أهم غذاء للسكان فيعد المحصول الرئيسي الذي يُزرع للاستهلاك في جواتيمالا. ويزرع في حوالي ثلث الأرض الزراعية، ويزرع إلى جانب الفول، والأرز، والقمح. وتتم تربية الحيوان خاصة الماشية بكل أنحاء البلاد، ولكن أهم المراعي في البلاد توجد في الأراضي المنخفضة على المحيط الهادئ.


الصناعات الخدمية. تشكل المناشط الاقتصادية التي تنتج خدمات فقط حوالي 60% من الناتج الوطني الإجمالي بجواتيمالا، أي القيمة السنوية للبضائع والخدمات المنتجة داخل القطر. وتمثل الخدمات الخاصة بالجماعات والمجتمع والأفراد أهم جزء من الصناعات الخدمية في جواتيمالا. ويشمل هذا القسم خدمات الحكومة، كالتعليم، والرعاية الصحية، وخدمات الصيانة، ومثل هذه الخدمات ذات أهمية كبيرة في المدن الكبيرة خاصة مدينة جواتيمالا . أما القسم الثاني من حيث الأهمية فهو تجارة الجملة والتجزئة. وتعتمد معظم تجارة البلاد على توزيع المنتجات الزراعية.