يمكن تقسيم جواتيمالا من حيث طبيعة سطح الأرض إلى ثلاث مناطق أساسية 1- السهل الشمالي 2- المرتفعات 3- منخفضات المحيط الهادئ.


السهل الشمالي. يُعدُّ السهل الشمالي أقل مناطق جواتيمالا من ناحيتي الكثافة السكانية والتنمية، وتغطي الغابات الاستوائية ذات الأخشاب الصلبة مُعظم السهل، كما توجد بعض المراعي، فضلاً عن بعض المواد الصمغية التي تؤخذ من عصارة الأشجار، والتي تستعمل في صنع العلك.

وتزخر الغابات بكثير من آثار المايا، وأهمها تيكال. وتقع أكبر بحيرات القطر، بحيرة إيزابال ومساحتها 590كم²، بالقرب من البحر الكاريبي، وبها قطعان من الماناتيز (أبقار البحر).


المرتفعات. تمتد عبر جواتيمالا سلسلة من الجبال في اتجاه شرقي غربي. وهي أكثر ارتفاعًا في الغرب. ويوجد هناك فولكان تاجوملكو وهو أعلى جبل في أمريكا الوسطى. ويرتفع 4,220م فوق مستوى سطح البحر. وتضم المنطقة براكين كثيرة بعضها نشط، وتحدث أحيانًا الهِزَّات الأرضية في هذه الأرض المرتفعة. وينبع أطول أنهار جواتيمالا وهو موتاجوا من هذه الأراضي المرتفعة. وينحدر إلى البحر الكاريبي ويبلغ طوله 40IMGكم.

يسكن معظم الجواتيماليين في الأرض المرتفعة التي يوجد بها معظم مزارع البن، والشعير. ويسكن غالبية الهنود في مجموعات مزدحمة في الأراضي المرتفعة الغربية. ومعظم السكان في الأراضي المرتفعة الشرقية من اللادينوس وتقع مدينة جواتيمالا التي ترتفع 1478م فوق مستوى سطح البحر، في وسط هذه المنطقة.


منخفضات المحيط الهادئ. تتكون هذه المنخفضات أساسًا من الأراضي الزراعية، وينساب كثير من الأنهار، التي تنبع من الأراضي المرتفعة. وتحف بشواطئها الغابات عبر الأراضي المنخفضة إلى المحيط الهادئ. وسكان هذه الأراضي المنخفضة قليلون، ولكن مزارعها تطورت منذ آواخر أربعينيات القرن العشرين. ويوجد بهذه الأراضي المنخفضة على المحيط الهادئ مزارع قصب السكر، وحقول القطن الكبيرة، ومراعي الأبقار، والمزارع.