الفقاريات. لجميع الفقاريات جهاز دوري مغلق. وفي هذا النوع من الأجهزة، يجري الدم في الأوعية الدموية فقط، ويبقى منفصلاً عن السوائل داخل أنسجة الجسم. ويوجد بالثدييات ـ بما فيها الإنسان ـ وكذا بالطيور قلب بمضختين منفصلتين؛ حيث يبقى الدم في الدورة الشاملة منفصلاً دائمًا عن الدم في الدورة الرئوية. أما في البرمائيات ومعظم الزواحف، فإن مضختي القلب تكونان منفصلتين جزئياً فقط؛ حيث يمتزج الدم الشامل بالدم الرئوي إلى حد ما. أما في الأسماك فالقلب مضخة واحدة فقط تقوم بجمع الدم ثم إرساله إلى الخياشيم، ومن ثم إلى باقي أنحاء جسم السمكة.


اللافقاريات. تمتلك اللافقاريات جهازًا دوريًا يتراوح بين معقد وبسيط. ويوجد ببعض اللافقاريات ـ كدودة الأرض والأخطبوط ـ جهاز دوري مغلق، بينما يوجد في بعض اللافقاريات الأخرى جهاز دوري مفتوح، يكون الدم فيه محصورًا إلى حدما بالأوعية الدموية لأنها تملأ الفراغات داخل الجسم كذلك.

تشمل الحيوانات ذات الجهاز الدوري المفتوح الحشرات والعناكب ومعظم المحاريات. ويتم ضخ الدم في لافقاريات كثيرة، عن طريق انقباض الأوعية الدموية أو مراكز الضخ (أجزاء إنقباضية من الأوعية) أو كليهما. ويتكون القلب في الحشرات ـ على سبيل المثال ـ من وعاء دموي داخلي قادر على الانقباض، يمتد غالبًا بطول الظهر. ويدخل في عداد أبسط الحيوانات التي لها جهاز دوري حقيقي بعض أنواع الديدان. ويوجد بدودة الأرض والعلقات وعدد من ديدان البحر أوعية دموية قادرة على الانقباض لضخ الدم، بينما توجد مجموعة أخرى أبسط تسمى الديدان الشريطية ذات جهاز دوري دون مراكز ضخ أو أوعية دموية قادرة على الانقباض. وتعمل حركة الحيوان على سريان الدم خلال الجسم.