جنيف مدينة تاريخية في جنوب غربي سويسرا، تقع على النهاية الغربية لبحيرة جنيف، حيث ينبع نهر الرَون. يبلغ عدد سكانها 171,042 نسمة، وسكان منطقة العاصمة 424,028 نسمة.

وجنيف عاصمة إقليم جنيف، كما أنها مدينة مشهورة عالميًا. وعلى الرغم من أن سويسرا دولة محايدة لا تشارك في التجمعات السياسية أو العسكرية إلا أنها تُهيئ مكانًا للاجتماعات المهمة لدول أخرى. وقد كُتبت مُعظم الاتفاقيات العالمية، كمعاهدات جنيف، في جنيف.
يقسم نهر الرَون جنيف إلى جزءين. يقع الجزء القديم جنوب النهر. وبه شوارع ضيقة ومتعرجة والكثير من المعالم البارزة، منها جامعة جنيف، التي أنشأها جون كالفن، زعيم الإصلاح البروتستانتي عام 1559م؛ وقاعة المدينة، التي بُنيت في القرن السادس عشر. ويقع الجزء الجديد من جنيف شمال نهر الرَون، وبه فنادق كبيرة وقصر الأمم، الذي كان المركز الرئيسي لعصبة الأمم (منظمة سلام عالمية استمرت من عام 1920م إلى عام 1946م). انظر: عصبة الأمم. ولمعظم المنظمات العالمية مراكز رئيسية في جنيف. وأصبح قصر الأمم الآن المركز الرئيسي الأوروبي للأمم المتحدة، بالإضافة إلى المراكز الرئيسية لكل من منظمة العمل العالمية، والصليب الأحمر، ومجلس الكنائس العالمي. كما أن لشركات عالمية كثيرة مكاتب هناك. توفر المنظمات والشركات العديد من الوظائف للمواطنين والعمال الوافدين فيأتي العمال الوافدون من دول أخرى للعمل في جنيف، ويشكلون 30% من عدد سكانها، وكثيرًا ما تساهم الحركة السياحية في الاقتصاد، ومن منتجات جنيف ساعات اليد الثمينة، والساعات، والمجوهرات.

في عام 50 ق.م. تقريبًا أقام الرومان مستعمرة حيث تقع جنيف الآن. وخلال العصور الوسطى، كانت جنيف مقر ملوك منطقة برغنديا. وفي القرن الحادي عشرالميلادي أصبحت جنيف مدينة محكومة محليًّا للإمبراطورية الرومانية المقدسة. وخلال القرن السادس عشر الميلادي، وتحت قيادة كالفن، أصبحت جنيف مركزًا للبروتستانتية.