سكان المدينة. كان السكان ومايزالون بحّارة وتجارًا على مر التاريخ. ومعظم سكان جنوه من الرومان الكاثوليك، ويحتفلون كل سنة بعيد مادونّا ديلاغوارديا، حامية البحارة في اعتقادهم. ويتمتع سكان جنوه بمستوى عال من المعيشة والتعليم.