وصف المدينة. تقع على سهل ضيق على طول خليج جِنْوَه ومنحدرات الجبال المجاورة. يحتوي الجزء المحاذي للماء على شوارع ضيقة ومتعرِّجة ومحلات ومساكن قديمة. أما الجزء الحديث من المدينة فيقع على سفوح الجبال.

يوجد كثير من القصور التي يعود بعضها إلى القرن السادس عشر الميلادي، على الشوارع الرئيسية للجزء القديم من المدينة. وبعض هذه القصور متاحف فنية في الوقت الحاضر. كما أن بها العديد من المتنزهات والميادين العامة. يقف تمثال مشهور لكريستوفر كولمبوس، من نحت الفنان ميتشيلي كانزو، في ميدان إكوافرد العام. بدأت جامعة جنوه مركزًا للنشاط العلمي عام 1243م، وأُعلنت رسميًا عام 1471م.

يُشكِّل ميناء جنوه المصدر الأساسي للدخل، غير أنه يواجه عدة مشاكل، منها التجهيزات القديمة وضيق المساحة. وفي عام 1965م، افتُتح مركز لتفريغ السفن في ريفالتا سكريفيا ـ شمالي جنوه ـ به إمكانات للنقل والتخزين، مما ساعد على تفريغ البضائع من جنوه وإليها.