هي بداية النضوج الجسماني والجنسي. وخلال سن البلوغ، تحدث تغييرات واضحة في أجسام الأولاد والبنات، كما تتغير معظم مشاعرهم وأحاسيسهم.

مع بداية سن البلوغ، تنمو معظم البنات بصورة سريعة، مقارنةً بالأولاد الذين ينتمون لنفس الفئة العمرية. وسرعان ما يلحق بهن الأولاد عندما تبدأ فترة نموهم السريع. ويقلق كثير من الشباب، عندما يرون أن بعض أصدقائهم، ينمون وينضجون أسرع منهم، ولكن اختلاف مظاهر النمو خلال هذه الفترة، تعد أمورًا عادية تمامًا. وقد يصل بعض الأولاد والبنات إلى مرحلة النضوج قبل أو بعد أقرانهم الذين في مثل أعمارهم بعدة سنوات. وسواء أكان نضوج البنت بطيئًا أم سريعًا، فإنها تمر، وبنات جنسها، بنفس التغيرات عند دخولهن طور الأنوثة. فيزيد طولها وينمو ثدياها ويكبران، ويزيد عرض عظام الحوض، وينمو الشعر تحت إبطيها وحول أعضائها التناسلية. والواقع أن ازدياد عرض عظام الحوض، يجعل عملية الولادة ممكنة، كما أن نمو الثديين يجعل إرضاع الأطفال ممكنًا.

ومن المعروف أن أحد التغيرات التي تحدث خلال نمو البنت إلى طور الأنوثة، هو بدء الدورة الشهرية أو الطمث، وهي ـ أي الدورة الشهرية ـ خروج دم يحتوي على نسيج الجدار الداخلي للرحم، وذلك من خلال فتحة المهبل. وهذه العملية شيءٌ طبيعيٌ في حياة المرأة. تبدأ الدورة الشهرية أو الطمث عند معظم الفتيات حينما يبلغن حوالي 12 سنة. ولكنها تبدأ عند عدد كبير منهن في عمر أصغر أو أكبر من هذا.