الجنس مجموع الخصائص الفسيولوجية والتشريحية والسلوكية التي يتميز بها الأفراد وينقسمون إلى ذكور وإناث. وهو ما يجعل كل فئة تنجذب نحو الأخرى، ويجعل أفراد كل فئة يحسون بميول فطرية ورغبة شديدة نحو أفراد الفئة الأخرى. وقد جعل الله هذه الغريزة سبيلاً لاهتمام كل من الرجل والمرأة بالآخر، وما ينشأ عن ذلك من علاقة حب ومودة وزواج. وتتوالد الفصائل العليا من الحيوانات والنباتات، لتنجب نفس النوع جيلاً بعد جيل، وذلك بوساطة التكاثر الجنسي. ولكن بالنسبة للإنسان، فإن الجنس يعني أشياء أخرى غير التناسل. فهو يشتمل في تأثيرات طبيعية وأخرى حيوية ونفسية واجتماعية مهمة تؤثر في حياته.

والواقع أن الناس يدركون أهمية الجنس، لأنه يؤثر على شخصية الفرد وطريقة حياته. وبدءًا من لحظة ميلاد الطفل، يتحرى المحيطون به نوع المولود وكونه ولدًا أو بنتا. ومنذ ذلك الوقت يعمل القائمون على تنشئة الطفل بطريقة مختلفة، وفقًا لجنسه. ويُتوقع من كلٍّ من الذكور والإناث في كل فترة من فترات حياتهم، أن يتصرفوا بطرق مختلفة معهودة.

ولأن الجنس يشتمل على مشاعر شخصية عميقة ورغبات تفوق مثيلاتها الأخرى في الحياة، فهو عادة لا يجري نقاشه علنًا كما في المواضيع الأخرى. ونتيجة لذلك، فهناك أناس كثيرون تصيبهم الحيرة والضيق من جراء مشاعرهم الجنسية.