جميل بثينة ( ؟ - 82هـ ، ؟ - 701م). جميل بن عبدالله بن معمر بن الحارث، من حَرام من بني عُذْرة. من شعراء القرن الأول في العصر الأموي، وزعيم مدرسة الغزل العذري في الشعر العربي. وُلِدَ في مرابع قومه من بني عُذْرة في وادي القُرى. نشأ كما نشأ أترابه من أبناء البادية، يشتغل بالرعي والانتقال. نظم الشعر في بعض أغراضه كالمدح والهجاء حتى لقي هُدْبة بن خشْرَم، فصار راوية له وأخذ عنه الشعر. أما شهرته العريضة، فكانت مع بداية علاقته ببثينة واشتهاره بها.

كان وسيمًا بارع الجمال، يعتني بمظهره وملبسه. أوقعه حب بثينة في مواقف التحدي لأهلها،وفيها يقول :
وأفنيتُ عمري في انتظار نوالها وأبليتُ فيها الدهرَ وهو جديدُ
ألا ليت شعري هل أبيتنَّ ليلةً بوادي القُرى إني إذًا لسعيدُ
وهل أهبطنْ أرضًا تظل رياحها لها بالثنايا القاويات وَئِيدُ
وهل ألقين سُعْدى من الدهر مرةً ومارثَّ من حبل الصفاء جديدُ
وقد تلتقي الأشتات بعد تفرقٍ وقد تُدرَكُ الحاجاتُ وهي بعيدُ