كاد وأخواتها. تسمى أيضًا أفعال المقاربة، مجازًا، وإنما هي ثلاثة أقسام: أفعال المقاربة، وأفعال الشروع، وأفعال الرجاء.

أفعال المقاربة. هي : كاد، وكرَبَ، وأوشك. وتفيد مقاربة الاسم للخبر، نحو : كاد اللّيلُ ينقضي.

أفعال الشروع، وهي كثيرة، منها : أنشأ، وأخذ، وجعل، وطَفِقَ، وقام، وهَبَّ وغيرها. وتفيد شروع الاسم في القيام بالخبر، نحو : جعلَ المطرُ ينهمرُ.

أفعال الرجاء . هي: عسى، وحَرَى، واخلولق. وتفيد رجاء المتكلم تحقق الخبر، نحو: عسى البارقة تمطر.

وجميع أخوات كاد جامدة تلتزم صيغة الماضي، إلا كادَ وأوشك فإنهما فعلان متصرفان يجيئان على صيغة الماضي والمضارع واسم الفاعل.

كاد وأخواتها أفعال ناسخة ناقصة تعمل عمل كان وأخواتها فترفع المبتدأ وتنصب الخبر، نحو: أخذتْ الريحُ تَشْتَدُّ. وكان من الممكن تصنيفها ضمن أخوات (كان) لولا أن خبر (كاد وأخواتها) لابد أن تجتمع فيه أمور، منها: أن يكون جملة فعلية فعلها مضارع، نحو : كادَ المطرُ يَنْزِلُ. وأن يرفع الخبر ضميرًا يعود على اسمها، نحو: كاد البيتُ يسقطُ. (ويمكن توسّط الخبر في مثل: كاد يسقط البيت).

ويجوز أن يقترن خبر بعض أخوات (كاد) بـ (أَنْ) نحو: كاد الفقر أن يكون كفرًا. ويجوز تجرد الخبر من (أنْ) نحو : كاد قلبي يطير. وتجرد الخبر من (أَنْ) أكثر، وقد ورد الاستخدامان في القرآن، فمن الأول قول الله تعالى : ﴿عَسَى ربُّكمْ أنْ يَرْحَمَكمْ﴾ الإسراء: 8 . ومن الثاني قوله تعالى: ﴿فَذَبحُوهَا وما كادُوا يَفْعلون﴾ البقرة : 71 .