الجمعية الشَّرعية بمصر هيئة دينية كبيرة أنشأها الشيخ محمود خطاب السبكي في بدايات القرن العشرين بمصر، هدفها رعاية شعائر الدين وتطبيق أحكامه وتخليصها من البدع والأهواء التي ليست من الدين، وتسمى الجمعية الشرعية لتعاون العاملين بالكتاب والسنّة المحمدية.

حملت هذه الجمعية على عاتقها أمانة الدعوة والإرشاد في جميع محافظات مصر، وشيدت كثيرًا من المساجد الجامعة التي تضم إلى جانبها مستوصفات طبية وصيدليات عامة ومدارس ومكاتب تحفيظ القرآن، وأقسامًا تشمل تعليم الحرف اليدوية الصغيرة والآلة الكاتبة والتطريز والتريكو والخياطة، إلى غير ذلك من جوانب المفهوم العام للدين والحياة.

قامت الجمعية أيضًا خلال تاريخها بتنفيذ أكبر مشروع إسلامي هو مشروع كفالة اليتيم، الذي ساهمت فيه جميع محافظات مصر، وخدم أيتامًا كثيرين انطلاقًا من مفهوم حديث الرسول ³ (أنا وكافل اليتيم كهاتين ) وأشار بأصبعيه السبّابة والوسطى. ومن مشاريعها أيضًا معهد الوعظ والإرشاد الذي يتخرج فيه عدد كبير من الدعاة المتدربين.

من قيادات هذه الجمعية الذين تولّوْا رئاستها مؤسسها الشيخ محمود خطاب السبكي وأمين خطاب السبكي ويوسف محمود خطاب وعبداللطيف مشتهري وعبدالناصر فاضل علي، وكلهم من علماء الأزهر والدعوة والتعليم.