جمعيات المحامين اسم أُطلق أثناء الفترة الأولى من القرون الوسطى على أربع مجموعات من المباني في لندن، حيث كان يقيم المحامون، ويَدْرسون، ويدِّرسون، ويعقدون جلسات محاكمهم. وكانت أسماء تلك المباني هي الإنرتمبل والميدل تمبل ولنكولنز إن وغرايز إن. ويعود تاريخها كلها إلى القرن الثالث عشر الميلادي.
وكان الشبان الذين يرغبون في دراسة القانون في القرون الوسطى، يتجمعون حول الأساتذة المشهورين ليتلقوا عنهم العلم. وفي البداية، عاش أولئك الطلاب في منزل الأستاذ. ولكن عدد الطلاب أصبح كبيرًا بصورة جعلت من الضروري أن يسكنوا في الفنادق، عوضًا عن السكن في المنازل. وكان اسم جمعيات المحامين لا يعني المباني فقط، بل المنظمات القانونية التي امتلكتها واستخدمتها.

ووفقًا لعادات قديمة، فإن هذه الجمعيات وحدها هي التي تسمح للمحامين بممارسة مهنتهم أمام أعلى المحاكم في إنجلترا. ولكي يُصبح التلاميذ محامين يتمتعون بكل صفات المهنة؛ كان يسمح لهم بمغادرة مقاعدهم في الجزء الخارجي من المحكمة ليقدموا قضية أمام القاضي خلف الحاجز الخشبي. أما القضاة والمحامون المؤهلون فكانوا يجلسون في الجانب الآخر من الحاجز الذي يفصل مقاعد القضاة عن مقاعد النظارة.