، تقيُّ الدين الجمَّاعيلي(541 - 60IMGهـ، 1147 - 1204م). تقي الدين أبو محمد عبدالغني بن عبد الواحد بن علي بن سرور المقدسي، الجماعيلي ثم الدمشقي. الإمام العالم الحافظ القدوة العابد.

ولد بجمَّاعيل من قرى نابلس بفلسطين المحتلة، وطلب العلم، ورحل في سبيله إلى بغداد ثم الإسكندرية ومصر وأصبهان والموصل وغيرها، ومن شيوخه: أبو طاهر السلفي، وأبو موسى المديني، وعبد القادر الجيلاني، وغيرهم. وتلقى عنه العلم جماعة منهم: الموفق بن قدامة، والضياء المقدسي والخطيب الإشْعردي واليونيني وغيرهم. وكان متعبدًا آمرًا بالمعروف ناهيًا عن المنكر، كريمًا صاحب إحسان وإيثار، شديد المحافظة على وقته، صاحب فراسة. وقد ابتُلي وأوذي بسبب معتقده ومخالفته الأشاعرة في وقته، ولم يزل كذلك إلى أن توفاه الله بعد أن خلّف آثارًا علمية كثيرة منها: مستخرج على الصحيحين اسمه المصباح في عيون الأحاديث الصحاح؛ الأحكام الكبرى؛ الكمال في معرفة رجال الكتب الستة وغيرها.