الجليسيرول أو الجليسرين، مادة غليظة سائلة حلوة الطعم تدخل في إنتاج بعض المستلزمات المنزلية والصناعية، وفي تكوين جميع أنواع الشحوم. استخرج الكيميائي السويدي كارل ولهلم شيل عام 1783م الجليسيرول لأول مرة من زيت الزيتون.


الاستعمالات. يستعمل الجليسيرول في إنتاج الراتينجات الصناعية التي تصلّب الدِّهانات. ويعالج ورق السلوفان وبعض الأوراق الخاصة بهذه المادة حتى تكتسب مرونة وقوة. كما يُذرُّ الجليسيرول على ورق التبغ لمنعه من الانكماش أثناء المعالجة.

ويدخل الجليسيرول في صناعة الآيس كريم، والحلويات، وطبقات الحلويات العليا لجعلها قشدية ملساء. كما يدخل في صناعة معجون الأسنان ومواد التجميل بوصفه عاملاً ملطفًا. ويدخل أيضًا في إنتاج كثير من الأدوية.

وهو عنصر مهم في الصناعات الكيميائية وفي إنتاج المركبات المانعة للتسرّب والمانعة للتجمد. والجليسرين عنصر أساسي في مادة النتروجلسرين والمسماة أيضًا نتروجليسيرول، وهي مادة ذات قوة تفجير عالية تدخل في إنتاج الديناميت ومسحوق البارود .انظر: النتروجلسرين. ويتم تشحيم الكوابح (الفرامل) الهوائية والمعدات الكهربائية وآلات تكرير الزيت بمادة الجليسيرول.


الإنتاج. الجليسيرول منتج ثانوي في صناعة الصابون.
يمكن إنتاج كميات كبيرة من الجليسيرول الصناعي من غاز هيدروكربوني يسمى بروبيلين. وتتم تنقية الجليسيرول الخام لإنتاج مختلف الأصناف، مثل صنف الديناميت، والجليسيرول الأصفر المقطر، والمنقى كيميائيًا. أما الأطعمة والأدوية، فلا يدخل فيها سوى النوعية الممتازة من الجليسيرول.


الخصائص. الجليسيرول سائل شفاف عديم اللون والرائحة، وهو أحد أنواع الكحول، وصيغته الكيميائية هي c3h5(oh)3. يكون الجليسيرول في درجة الحرارة المنخفضة أحيانًا على شكل بلورات تذوب عند درجة حرارة 17,9°م، أما الجليسيرول السائل، فيغلي عند درجة حرارة 290°م، ووزنه النوعي 1,26. يذوب في الكحول والماء، ولا يذوب في الهيدروكربونات السائلة، ويمتص الماء من المناطق المحيطة به، وتجعله الحر ارة الناتجة عن الامتصاص دافئًا.