جلال الدين الرومي (604-672هـ، 1207- 1273م) محمد بن محمد بن الحسين بن أحمد، عرف نفسه بالبلخي، ولُقب بالقونوي نسبة إلى قونية التي سكنها وتوفي فيها، كما لُقب بالرومي نسبة إلى بلاد الروم. وكانت قونية، تقع في وسط تركيا الحالية، في عهده من أعظم مدن الإسلام بالروم، فأصبح يعرف بالبلخي القونوي الرومي.

وجلال الدين الرومي عالم بفقه الحنفية والخلاف وأنواع العلوم، ثم متصوف بعد أن ترك الدنيا والتصنيف. ولد في بلخ بفارس، وارتحل مع أبيه إلى بغداد وهو ابن أربع سنوات، ونشأ في المدرسة المستنصرية، ثم استقر في قونية عام 623هـ. برع جلال الدين في العلوم الإسلامية خاصة الفقه، وتولى التدريس في أربع مدارس بقونية بعد وفاة أبيه عام 628هـ.

رغب جلال الدين عن التدريس وتصوف سنة 642هـ، وشغل بالموسيقى والرياضة ونظم الشعر. نظم كتابه المثنوي بالفارسية، وقد ترجم إلى التركية والعربية. والمثنوي منظومة صوفية فلسفية في 25,70IMG بيت في ستة أجزاء. تكاثر مريدوه وتابعوا طريقته المولوية المنسوبة إلى (مولانا) جلال الدين إلى أن توفي بقونية.