جسم الإنسان بدنه الذي تتجلى فيه قدرة الله تبارك وتعالى ويحتوي على أجهزة وأعضاء غاية في الدقة والتعقيد والتنظيم. ومن الطبيعي أن جسم الإنسان ليس آلة، ولكن يمكن مقارنته بالآلة من عدة أوجه؛ فالجسم، مثل الآلة، مكون من أجزاء كثيرة. وكل جزء في الجسم يقوم بوظائف خاصة، مثله في ذلك مثل كل جزء في الآلة. ولكن كل الأجزاء تعمل معـًا، مما يجعل الجسم أو الآلة تعمل بسلاسة. ويحتاج الجسم كذلك للطاقة كي يعمل، مثله في ذلك مثل الآلة. وتأتي الطاقة في محرك السيارة مثلاً من النفط. أما في الجسم فتأتي الطاقة من الطعام والأكسجين.

وبالرغم من أن جسم الإنسان يمكن مقارنته بالآلة، إلا أنه أكثر روعة من أي آلة، لأنه أولاً: من صنع الله تبارك وتعالى وإبداعه. فتبارك الله أحسن الخالقين. ثانيًا: لأنه يمكنه عمل أشياء لا يمكن لأي آلة عملها. مثلاً، يمكن للجسم أن ينمو. ويبدأ الجسم على شكل خلية واحدة، وبمرور الوقت تتطور هذه الخلية الضئيلة إلى جسم يتكون من بلايين الخلايا. ويستطيع جسم الإنسان استبدال أجزاء بالية معينة، ففي كل يوم تبلى وتستبدل حوالي بليونين من خلايا الجسم. وهكذا، فإن الجسم يعيد بناء نفسه على الدوام. فمثلاً يستبدل جسم الإنسان الطبقة الخارجية من الجلد كل 15 - 30 يومـًا.

ويمكن للجسم البشري أن يدافع عن نفسه ضد مئات الأمراض، كما يمكنه إصلاح نفسه بعد معظم الإصابات الصغيرة. وكثير من أجزاء الجسم، مثـل القلب والكليتين، تعمل بلا توقف. فمثلا، يكون قلب شخص عمره 70 سنة قد ضخ على الأقل 174 مليون لتر من الدم خلال تلك الفترة. كما أن كُليتي هذا الشخص نفسه تكونان قد أزالتا النفايات من أكثر من 3,8 مليون لتر من الدم.
وباستخدام الحواس، يمكن للإنسان اكتشاف التغيرات في محيطه مثل التغيرات في درجة الحرارة أو الضوء أو الأصوات. ويمكنه أن يتكيف مع هذه التغيرات فورًا. وحواس الجسم مذهلة في الواقع. فمثلا، يمكن للناس تمييز آلاف الروائح، ومع ذلك تعد حاسة الشم من أقل الحواس تطورًا في البشر. ويمكن لجسم الإنسان أيضـًا اكتشاف التغيرات التي تحدث بداخله، مثل تغيرات درجة حرارة الجسم. وتكيف أجزاء الجسم المختلفة النشاط دومًا لتحتفظ بالأعضاء الداخلية على صورتها الطبيعية. وتعتمد هذه التكيفات على جهاز من الأعصاب ينقل الرسائل من أحد أجزاء الجسم إلى الجزء الآخر.

ويعد الدماغ أعجب جزء في جسم الإنسان. والواقع أن الدماغ متطوّر في البشر بحيث نجد الإنسان مختلفًا تمامًا عن كل الكائنات الحية الأخرى. فالدماغ المتميز للإنسان يجعله قادرًا على التفكير، ويمكنه من تأليف قوافٍ سخيفة أو شعر جميل. كما أنه يمكِّن الإنسان من تخيل عالم الأحلام أو دراسة غموض الذرة. ولا يمكن لحيوان، مهما بلغ من المكر، كما لا يمكن لحاسوب، مهما بلغ من القوة، أن يفكر مثل الإنسان.

ويعمل الدماغ والجهاز العصبي الرائع، الذي يتشعب في أنحاء الجسم، في تعاون وثيق مع الهورمونات المحمولة بالدم. وهذه الأعصاب هي أجهزة السيطرة الذاتية للجسم، التي تنسق كل مايكونه الإنسان أو يفعله.


--------------------------------------------------------------------------------

تشريح الجسم البشري
الفهرس أدناه مفتاح للأرقام الموجودة بالرسوم التوضيحي.

--------------------------------------------------------------------------------

الجهاز الهيكلي (العظمي) Skeletal system الماضغة 39 الدرقي الأعلى 88
عظمة الصدر (القص) 1 عضلة العين الدويرية 40 الزندي 89
عظمة الربلة (الشظية) 2 عضلة الفم الدويرية 41 الأوردة
الرُّسُغيات (عظام الرسغ) 3 العضلة العانية 42 العضدي 90
عظمة الخد (العظم الوجني) 4 الصدرية الكبيرة 43 الكافلي 91
الترقوة (عظمة الطوق) 5 المستقيمة البطنية 44 الفخذي 92
العُصعُص 6 المستقيمة الفخذية 45 الحرقفي المشترك 93
عظمة الطوق (الترقوة) 5 الخياطية 46 الحرقفي الخارجي 94
عظم الفخذ 7 المنشارية الأمامية 47 الوداجي الظاهر 95
الشظية (عظمة الربلة) 2 القصية الترقوية الخُشائية 48 الوداجي الباطن 96
عظام الإصبع (السلاميات) 8 القصية اللامية 49 الرئوي 97
العظم الجبهي 9 الصدغية 50 الكلوي 98
العظم الوركي 11 الموترة للفاقة العريضة 51 الصافن الكبير 99
الحرقفة 11a شبه المنحرفة 52 تحت الترقوة 10IMG
عظم الورك (الإسـك) 11b ثلاثية الرؤوس 53 الوريد الأجوف السفلي 101
العانة 11c المتسعة الوحشية 54 الوريد الأجوف العلوي 102
العضـــد 12 المتسعة الأنسية 55 الجهاز البولي Circulatory system Urinary system
الحرقفة 11a الجهــــاز الهضــــمي Digestive system المثانة 103
عظم الورك (الإسك) 11b الزائدة الدودية 56 الكلية 104
عظم الفك السفلي 13 المريء 57 الحالب 105
عظم الفك العلوي 14 المرارة 58 الإحليل (مجرى البول) 106
الرضفة 15 الأمعاء الغليظة 59 الجهاز التناسلي Reproductive system
عظمة الأنف 16 الأمعاء الدقيقة 60 الذكر
العظم القذالي 17 الكبد 61 غدة البروستاتا 107
عظام الراحة (السنعات) 10 الفم 62 الحويصلة المنوية 108
العظم الجداري 18 البلعوم 63 الخصية 109
السلاميات (عظام الإصبع) 8 المستقيم 64 الوعاء الأسهر 110
العانــــة 11c الغدد اللعابية 65 الأنثى
الكعبرة 19 المعدة 66 بوق فالوب 111
الضلوع 20 الجهـــاز التنفسـي Respiratory system المبيض 112
العجز 21 القصبة 67 الرحم 113
عظمة الكتف (لوح الكتف) 22 الحجاب 68 المهبل 114
عظم القصبة (الظنبوب) 23 الحنجرة 69 جهاز الغدد الصماء Endocrine system
لوح الكتف (عظمة الكتف) 22 الرئة 70 الغدة الكُظرية 115
العظم الوتدي 24 الرغامى (القصبة الهوائية) 71 المبيض 112
العمود الشوكي (الفقرات) 25 القصبة الهوائية (الرغامى) 71 البنكرياس 116
القص (عظمة الصدر) 1 الجهاز الدوري Circulatory system الغدة الصنبورية 117
الأسنان 26 القلب 72 الغدة النخامية 118
العظم الصدغي 27 الطحال x الخصية 109
الظنبوب (عظم القصبة) 23 الشرايين التوتة 119
الزنـــــــد 28 الأبهر 73 الغدة الدرقية 120
الفقرات (العمود الشوكي) 25 الإبطي 74 الجهاز العصبي Nervous system
عظام الرسغ (الرسغيات) 3 العضدي 75 الدماغ 121
العظم الوجني (عظمة الخد) 4 السباتي المشترك 76 المخيخ 121a
الجهـــاز العضـلي Muscular system السباتي الظاهر 77 المخ 121b
البطنية المائلة الخارجية 29 السباتي الباطن 78 الجسر 121c
المُبعدة الطويلة لإبهام اليد 30 التاجي 79 المخيخ 121a
المُقربة الطويلة 31 الفخذي 80 العصب الفخذي 122
العضلة ذات الرأسين 32 الحرقفي المشترك 81 العصب المتوسط 123
العضدية الكعبرية 33 الحرقفي الخارجي 82 المخ 121c
الدالية 34 الرئوي 83 العصب الكعبري 124
الباسطة القصيرة لإبهام اليد 35 الكعبري 84 العصب الوركي 125
العضلة الجبهية 36 الكلوي 85 الحبل الشوكي 126
عضلة الساق 37 تحت الترقوة 86 الأعصاب الشوكية
(31 زوجًا) 127
العضلة الناحلة 38 الصدغي السطحي 87 العصب الزندي 128

x يقع الطحال أمام الكلية اليسرى (104) وفوقها مباشرة. انظر الرسم المرفق بمقالة الطحال.


مكوِّنات الجسم
جسم الإنسان له أجزاء كثيرة. ويصف هذا الجزء من المقالة نظام الجسم ابتداءً من وحدته الأساسية ـ الخلية ـ وانتهاءً بأجهزته المتكاملة.


العناصر الكيميائية والجزيئات. يتكون جسم الإنسان، مثله مثل كل الكائنات ـ الحية وغير الحيّة ـ من ذرات العناصر الكيميائية. والعناصر الأكثر شيوعـًا بالجسم هي: الكربون والهيدروجين والنيتروجين والأكسجين. ويحتوي الجسم أيضـًا على كميات أقل من عناصر أخرى كثيرة، تشمل: الكالسيوم والحديد والفوسفور والبوتاسيوم والصـوديوم.

وتتحد العناصر الكيميائية مكونة تركيبات مجهرية تُسمَّى الجزيئات. وأكثر الجزيئات شيوعـًا في جسم الإنسان هو جزيء الماء. ويتكون جزيء الماء من ذرتين من الهيدروجين وذرة من الأكسجين. ويكوّن الماء نحو 65% من الجسم. ومن المعروف أن معظم التفاعلات التي تحدث بالجسم تتطلب الماء.

وفيما عدا الماء، فإن كل الجزيئات الرئيسية في الجسم تحتوي على عنصر الكربون. وأكثر الجزيئات المحتوية على الكربون من حيث الأهمية هي مركبات كبيرة معقدة تسمى الجزيئات الكبرية. وهناك أربعة أنواع أساسية من الجزيئات الكبرية في الجسم هي: المواد الكربوهيدراتية، والشحوم والبروتينات، والحموض النووية. وتزود المواد الكربوهيدراتية الجسم بالطاقة اللازمة لكل أنشطة الجسم. والشحوم لها عدة وظائف؛ فبعض الشحوم، خاصة الدهنيات، تخزن الوقود الزائد. وتعمل شحوم أخرى كإحدى مواد بناء الخلايا التي تكون الجسم. والبروتينات لها وظائف متنوعة أيضـًا، فكثير من البروتينات تعمل كوحدات بناء للخلايا. وهناك بروتينات أخرى، تسمى الإنزيمات، تسرع من التفاعلات الكيميائية داخل الجسم. والحموض النووية تحمل التعليمات التي تخبر كل خلية كيف تؤدي وظائفها الخاصة. ولمزيد من المعلومات عن الجزيئات الكبرية.