، فيليب جستون(1913 -1980م). رسام أمريكي أصبح مشهورًا في الأربعينيات من القرن العشرين الميلادي بصفة رئيسية بسبب مناظره الكئيبة للمدينة. وفي عام 1947م توقف جستون عن الاستخدام الظاهر للأشكال الإنسانية، وبدلاً من ذلك رسم مناظر تجريدية وامضة بوساطة خطوط من الألوان الزاهية. واستخدم جستون خطوطه بأسلوب اقترن بالحركة التعبيرية التجريدية.عكس عمل جستون خلال الخمسينيات من القرن العشرين الميلادي، علاقات خفية بين الأشكال الغامضة التي بدت وكأنها تتحرك في مساحات لا محدودة. وتسيطر على أعماله المتأخرة لمسات ذات تلوين كثيف تظهر فيها الألوان السوداء والرمادية والبيضاء الفضية، التي تعكس شعورًا كئيبًا جارفًا. وفي سنواته الأخيرة طور جستون أسلوبًا منفردًا، هو رسم السخرية المحزنة والنقد الاجتماعي بطريقة صريحة تشبه الصورة الكاريكاتيرية أحيانًا. ولد جستون في مونتريال، بكندا ونشأ في لوس أنجلوس، بولاية كاليفورنيا في الولايات المتحدة الأمريكية.