جرينادا دولة تقع في جزيرة من جزر الهند الغربية في البحر الكاريبي، وتبعد عن شمالي فنزويلا بما يقرب من 140 كم، وتتكون تلك الدولة في مجموعها من بضعة جزر صغيرة جدا، تقع على مقربة من الجزيرة الرئيسية، بالإضافة إلى جزيرة كارياكو التي تبعد عن الجزيرة الرئيسية وبعض الجزر الصغرى الأخرى في سلسلة الجزر الجريناديّة بمسافة 27كم إلى الشمال الشرقي.

ويبلغ عدد السكان في جرينادا 95,000 نسمة، وتبلغ مساحتها 344 كم². ومناخها لطيف ومناظرها جميلة، إضافة إلى شواطئها التي تجتذب أعدادا غفيرة من السائحين.

وتأتي جرينادا في مقدمة الدول المنتجة لثمار جوزة الطيب وغيرها من التوابل، ومدينة سانت جورجز هي العاصمة، ويبلغ عدد سكانها 7,50IMG نسمة، كما أنها تعد أكبر مدينة في دولة جرينادا.

وعملة جرينادا هي الدولار الكاريبي الشرقي. وكانت جرينادا ولاية تابعة لبريطانيا منذ أواخر القرن الثامن عشر الميلادي إلى عام 1974م، وهو العام الذي حصلت فيه على استقلالها.


نظام الحكم. جرينادا، بمقتضى دستور عام 1974م، دولة ملكية دستورية تتبع النظام البرلماني. يرأس الحكومة في جرينادا حاكم عام يمثل العاهل البريطاني. ويتكون برلمان البلاد من هيئتين: مجلس النواب وبه 15 عضوًا ينتخبهم الشعب، ومجلس الشيوخ وبه 13 عضوًا يعينهم الحاكم العام. يعين الحاكم العام سبعة أعضاء في مجلس الشيوخ بناء على توصية من رئيس الوزراء، وثلاثة أعضاء بعد أخذ مشورة رئيس الوزراء بعد استشارته لبعض الفعاليات المهمة، وثلاثة أعضاء بناء على توصية من زعيم المعارضة. ويعين الحاكم العام زعيم الحزب صاحب الأغلبية في مجلس النواب رئيسًا للوزراء، كما يعين زعيم المعارضة.


السكان. 95% من سكان جرينادا من أصل إفريقي أو هجين من الأفارقة والأوروبيين. أما المنحدرون من الهنود الشرقيين أو من الأوروبيين فيشكلون البقية الباقية من السكان.

وتتحدث الغالبية العظمى من السكان اللغة الإنجليزية، وهي اللغة الرسمية للبلاد، أو يتحدثون بلهجة إنجليزية محلية، وتتحدث بعض الأقاليم في جرينادا بلهجة فرنسية.

يعتنق أكثر من نصف السكان في جرينادا المذهب الروماني الكاثوليكي، وتضم الطوائف الدينية الأخرى الإنجليكانيين مثل الإنجليز والميثوديين وهم أتباع الحركة الدينية الإصلاحية. كما يعتنق بعضهم مذهب كنائس البنتكوستال وهو مذهب من مذاهب البروتستانتية.

ويوجد بجرينادا مايقرب من 66 مدرسة ابتدائية و4 مدارس متوسطة و18 مدرسة ثانوية مدارس عليا، وبعض من المدارس الحرفية، وتخصص الحكومة كل أو بعض الأموال اللازمة لدعم تلك المدارس. كما يوجد بالجزيرة فرع لمدرسة جزر الهند الغربية للدراسات الجامعية المستمرة.