الجريبيع قارضٌ شبيهٌ بالفأر يسمى العَضَل أيضًا؛ له رجلان خلفيتان طويلتان، وذيل طويل كثيف الشعر. وهناك ما يقرب من 10IMG نوع من الجريبيع تعيش في المناطق الجافة من إفريقيا وآسيا. وأشهرها الجريبيع المنغولي، ويُسمى أيضًا الجرذ المبرثن، استأنسه بعض الشعوب لفضوله، وطبيعته اللطيفة، وسلوكه المثير. كما يستخدم في أنواع عديدة من الأبحاث العلمية والدوائية.

يزن الجريبيع المنغولي ما يقرب من 85جرامًا، ويبلغ طوله ما يقرب من 20 سم بما فيه الذيل. وتوجد برأس الذيل خصلة شعر سوداء. ويسير الحيوان عادةً على أربع أرجل وقد يقفز كالكنغر، مستخدمًا رجليه الخلفيتين فقط. ويتدرج لونه من الأصفر إلى الرمادي أو البني، ولون الجزء السفلي منه أبيض، أو أصفر فاتح، أو رمادي باهت. وتوجد بالأقدام مخالب قوية بنية داكنة أو سوداء.

يعيش الجريبيع المنغولي البري في أجزاء من الصين وروسيا ومعظم منغوليا. وتشكل مجموعة منه مستعمرة تحفر جحورًا للحماية. وهو حيوان نشط ليلاً ونهاراً. ويتغذى ببصلات النباتات، والأوراق، والجذور، والحبوب، والسيقان.

يتكاثر الجريبيع المنغولي عندما يصبح عمره بين 10 و12 أسبوعًا. تحمل الأنثى أطفالها في جسمها لمدة تتراوح بين 24 و26 يومًا، ثم تلد من 4 إلى 5 صغار في المرة الواحدة وقد يصل عددها 12.

الجريبيع نظيف، وعديم الرائحة، لذا يعتني به بعض الناس في الغرب. وكثير من الجريبيعات لها آذان حساسة. جميع الجريبيعات المنزلية من أصول صيدت من شرقي منغوليا عام 1935م.

يفضل مربو الجريبيعات في الغرب تغطية أرضية أقفاصها بنشارة الخشب أو بأي مادة يمكنه النوم عليها. ويمكن تغذية الجريبيع ببصلات النباتات، والحبوب الصغيرة، والخضراوات. ويجب توفير الماء له بالرغم من أنه قليل الشرب، فهو يحصل على الماء من الغذاء الذي يأكله. يعيش الجريبيع المنزلي حتى يصل عمره إلى أربع سنوات أو أكثر.