حياة الجرذ. الموطن الأصلي للجرذيْن الأسود والبني قارة آسيا، وقد وصلا إلى القارة الأوروبية إما برًا أو عن طريق السفن، ومن مناطق غرب أوروبا وصلا إلى الأمريكتين عن طريق السفن.

ويعيش كلا الجرذين الأسود والبني في مجموعات كبيرة، تكون فيها بعض الأفراد مسيطرة على بقية أفراد المجموعة. ويبني غالبية أفراد النوعين أعشاشًا قرب المباني حيث يعيش الجرذ الأسود في أعالي المباني أو في الأشجار. أما البني فيعيش تحت أرضيات المباني وداخل الجدران وفي أكوام القمامة وتحت الأرض. والجرذان حيوانات شديدة الحذر، ودائمًا ما تتجنب أي شيء غريب على بيئتها، ولديها حاسة شم قوية تمكنها من التعرف على الخطر الداهم بسرعة.

يتغذى كلا الجرذين الأسود والبني بأي غذاء تقريبًا، نباتيًا كان أو حيوانيًا بما في ذلك صغار الجرذان من نفس النوع أو من النوع الآخر. والجرذ البني حيوان شرس وعدواني مقارنة بالجرذ الأسود الأكثر وداعة. وتتغذى الجرذان في الغالب ليلاً وتتجمع أحيانًا في مجموعات تهاجم الدواجن وصغار الحملان. وتعيش معظم الجرذان قريبة من بعضها، وغالبًا على بعد مسافات لا تتعدى 45 مترًا في قطرها، لكن إذا كان هناك شح في الغذاء فهي تقطع مسافات طويلة بحثًا عن طعام.

يتم التزاوج بين النوعين الجرذ الأسود والجرذ البني طوال العام. وتلد الإناث من ثلاث إلى ست مرات في العام، وتمتد فترة الحمل ثلاثة أسابيع في النوعين، وتلد أغلب إناث الجرذ الأسود ستة أو سبعة جرذان صغيرة في الحمل الواحد، بينما تلد معظم إناث الجرذ البني ثمانية أو تسعة جرذان. تولد الصغار من النوعين عميًا وصمًا، وتبقى في العش حوالي ثلاثة أسابيع.

يمكن أن تعيش بعض الجرذان في الأسْر لثلاثة أعوام تقريبًا. أما في بيئاتها الطبيعية فإن قليلاً منها يعيش لعام واحد، نظرًا لكثرة أعدائها. وهناك كثير من الحيوانات يفترس الجرذان بما في ذلك القطط والكلاب والصقور والبوم والثعابين وبنات عرس.