الجراحة التعويضية أحد فروع الطب الذي يعنى بتوفير الأعضاء الصناعية للجسم. يحل الجزء الصناعي الذي يسمى بديلاً محل جزء من الجسم الذي افتقد نتيجة لإصابة، أو مرض، أو لنقص منذ الولادة. ويؤدي الجزء البديل واحدا أو أكثر من ثلاثة أغراض أساسية، 1- يقوم بوظائف الجزء المفقود على أفضل وجه بقدر الإمكان 2- يوفر مساندة بنيوية لبقية الأنسجة 3- يحسِّن مظهر الشخص. وطقم الأسنان الصناعية هو مثال للبدائل التي تؤدي كل الأغراض الثلاثة المذكورة.

وتسمى قطع الاستبدال للوجه والرأس بدائل فكية وجهية. وكثير من هذه البدائل يتم لأغراض التجميل،كتبديل عين مفقودة، أو إعادة بناء جزء مشوه كالأنف، أو الأذن الخارجيةIMG وهناك نوع آخر من البديل التجميلي كالثدي الصناعي الذي تستعمله كثير من النساء اللائي أُزيَل منهن ثدي بسبب السرطان.

ويقوم الطرف الصناعي بدور البديل الوظيفي والجمالي لذراع أو ساق مفقودة. ومن الممكن أن تستبدل بالمفاصل المريضة أو المعطوبة ـ خاصة مفاصل الفخذ والركبة والمرافق ـ بدائل وظيفية مصنوعة من المعدن أو البلاستيك.

وتغرس بعض هذه البدائل داخل الجسم. فمثلاً تحل شرايين وأوردة صناعية محل عروق الدم المسدودة أو الممزقة. وقد يتلقى مرضى القلب صمامات صناعية لتحل محل الصمامات المعطوبة في قلوبهم. وتقوم بعض الأجهزة الصناعية التعويضية بوظيفة جزء مختل في الجسم، إلا أنها لا تحل محل الجزء نفسه. مثلاً هناك آلة إلكترونية تغرس في الجسم تسمى الناظمة تقوم بتنظيم دقات القلب. هناك أجهزة أخرى تحل محل عضو داخلي لكنها تثبت خارج الجسم. من بين هذه الأجهزة آلة الديال التي تقوم بعمل الكليتين.