جَبَلُ طارق بلد تابع لبريطانيا، يقع على الشَّاطئ الجنوبي لأسبانيا، في شبه جزيرة ضيقة بالقرب من مدخل البحر الأَبيض المتوسط. وصخرة جبل طارق، كتلة ضخمة من الحجر الجيري، تحتل معظم مساحة جبل طارق البالغة 6كم². وترجع التسمية إلى البطل المسلم طارق بن زياد الذي فتح أسبانيا عام 92هـ، 711م.


الحكومة. يرأس الحاكم الذي يعينه التاج البريطاني، حكومة جبل طارق، ويعاونه مجلس يتكوَّن من خمسة قواد تنفيذيين وأربعة أَعضاء من مجلس النُّواب. ومجلس النُّواب المكوَّن من 15 شخصًا ينتخبه الشَّعب لفترة أربع سنوات. ويتكون مجلس الوزراء من ثمانية أَعضاء، ويقدِّم الاستشارة لمجلس النُّواب. والمحكمة العليا أَعلى هيئة قضائيَّة في جبل طارق.


السكان. يبلغ عدد سكان جبل طارق نحو 30,000 نسمة. ومعظم السكان من أُصول إيطالية، ومالطية، وبرتغاليَّة وأسبانيَّة. وبعضهم يرجع أصله للعسكريين البريطانيين. وأغلب السكان يتبع الكنيسة الرومانية الكاثوليكية.

يسكن كل النَّاس تقريبًا في شقق صغيرة في مدينة جبل طارق. وبعضهم يسكنون مباني سكنية تصل إلى 16 دورًا أنشأتها الحكومة. ويستورد جبل طارق كل احتياجاته من المواد الغذائيَّة لعدم وجود أراضٍ زراعية. والطقس معتدل، ويتراوح متوسط درجة الحرارة بين 13°م في يناير و 29°م في يوليو.

ويحصل الأَطفال بين عمر 5 و 15 سنة على التَّعليم المجاني. والإنجليزية لغة التَّدريس ولكنَّ معظم العائلات تتحدث الأسبانية في المنازل. ولاتوجد كليات في جبل طارق.

ومعظم العمال في جبل طارق تستخدمهم الحكومة والقاعدة العسكريَّة البريطانية والمَسْفَن (موضع بناء السفن وترميمها)، أو أنهم يعملون في وظائف تتعلق بالسِّياحة. وكثير من المغاربة الآن يعيشون ويعملون في جبل طارق.