قياس الجبال. يشكل تحديد المواقع بدقة، وارتفاعات الجبال، أهمية خاصة للجغرافيين وواضعي الخرائط. فهؤلاء غالبًا ما يستعملون التصوير الجوي، حيث تلتقط آلة تصوير محمولة جوًا مجموعة من الصور المتراكبة لمنطقة ما، ومن ثم يعمل صناع الخرائط على تطبيق ما يسمى التصوير المساحي الضوئي، وذلك لإنشاء الخرائط بالاعتماد على الصور الجوية.

وتقدم الأقمار الصناعية، والطائرات التي تحلق على علو شاهق معلومات دقيقة عن المواقع والارتفاعات، وذلك باستعمال أدوات يطلق عليها مقاييس الارتفاع الرادارية. يُرسل مقياس الارتفاع الراداري، إشارات بالراديو إلى الأرض، ثم يستقبل هذه الإشارات بعد انعكاسها من الأرض. ثم يقوم بحساب المسافة إلى الأرض وذلك بالاعتماد على سرعة الموجات الراديوية، وعلى الزمن الذي استغرقته هذه الموجات في الذهاب إلى الأرض والعودة منها. ويستعمل مساحو الجبال تقنية خاصة تسمى تحديد البعد بالليزر، حيث يرتد شعاع ليزر عن جسم ما، وذلك من أجل تحديد المسافة التي يبعدها هذا الجسم.