ثيدوريك (455؟- 526م). ملك من ملوك القوط الشرقيين الذين حكموا إيطاليا من عام 493م، وحتى وفاته.استولى على حكم إيطاليا وحافظ على الشكل الروماني للحكومة، وعلى القانون الروماني، في إيطاليا.
ولَّى ثيدوريك الرومان المناصب العليا العامة، وكان يحترم طبقة أعضاء مجلس الشيوخ. كما أنه عَيَّن بعض الشخصيات الرومانية البارزة، مثل بويثيوس، وكاسيودوروس، مستشارين ووزراء. كان ثيدوريك يؤمن بالفكرة الأريوسية التي كانت تُنكر ألوهية عيسى عليه السلام. ولكنه سمح لرعاياه بممارسة النصرانية الأورثوذكسية.

ولد ثيدوريك في بانونيا التي تغطي أجزاءً مما يُعرف اليوم بالنمسا، والمجر، وسلوفينيا. وقد قضى سنوات عديدة في القسطنطينية، (حاليًا إسطنبول في تركيا). وقد كانت القسطنطينية عاصمة الإمبراطورية البيزنطية، (الإمبراطورية الرومانية الشرقية). وعندما تُوفي والده ثيوديمير، ملك الشرقيين، عام 471م، أصبح ثيدوريك ملكًا.

وجد ثيدوريك نفسه حليفًا للأباطرة البيزنطيين، ثم عدوًّا لهم. وقد كان ضحية لخطة بيزنطية لإرباك الهمج وإضعافهم، وذلك بتشجيع التنافس بينهم، ثم نقْل المساندة من جانب إلى آخر.

وفي عام 489م، كلّف الإمبراطور الروماني زينون، ثيدوريك بمهاجمة أودواسر، ملك إيطاليا. واستطاع ثيدوريك بسط سيطرته على غالبية إيطاليا، عام 490م، وأخيرًا هزم أودواسر في رافينا، عام 493م، ثم قتله. وقد ذكر الشعب الجرماني ثيدوريك في أساطيرهم باعتباره بطل بيرن.