تم إعدام لويس السادس عشر في الحادي والعشرين من يناير 1793م، وأصبحت الثورة أكثر تطرفًا. وبعد حوالي سبعة أشهر من ذلك أحرق حشد في باريس تاجًا وعرشًا كانا يخصان الملك، (في الجانب الأيسر).