ثَوْر بن يزيد ( ؟ - 153هـ، ؟ - 770م). ثور بن يزيد الكلاعي، أبوخالد، الحمصي، المحدث، الفقيه، الثبت، الحافظ، المتقن. حدّث عن خالد بن معدان، وعطاء بن أبي رباح، والزهري. وطائفة. وحدّث عنه: ابن إسحاق رفيقه، والثوري، وابن المبارك، وآخرون. قال عنه يحيى القطان: ما رأيت شاميًا أوثق من ثور، كنت أكتب عنه بمكة في ألواح. وثقه ابن معين، وقال أبوحاتم: صدوق، حافظ، وقال أحمد: كان ثور يرى القدر، وليس به بأس. قال الذهبي: كان ثور عابدًا، ورعًا، والظاهر أنه رجع، فقد روى أبوزرعة عن مُنبه بن عثمان، أنّ رجلاً قال لثور: يا قدَري، قال: لئن كنتُ كما قلت إني لرجل سوء، وإن كنت على خلاف ما قلت إنك لفي حلٍّ. أخرجه أهل حمص من بلدهم، وأحرقوا داره لكلامه في القدر، فانتقل إلى المدينة المنورة، وتوفي في بيت المقدس.