حياة ثعلب الماء. تتغذَّى حيوانات ثعالب الماء بجراد البحر والسرطان والأسماك، وعلى الرغم من قدرتها على التقاط السمك النهري السريع الحركة كسمك التروتة فإنها غالبًا ماتصطاد السمك البطيء الحركة. وتأكل ثعالب الماء أيضًا الضفادع والحشرات والمحاريات والقواقع والثعابين وأحيانًا الطيور المائية. وتتمتع ثعالب الماء بنشاطها على مدار السنة وفي أماكن اصطيادها، تكثر حركتها أثناء الليل ولا تتحرَّك أثناء النهار، وهي تصطاد فريستها إما فرديًا أوجماعيًا.

تقضي حيوانات ثعالب الماء معظم وقتها في اللعب. فهي تتصارع وتمرح وتنزلق على المنحدرات الموحلة في الصيف وعلى ضفاف الأنهار المتجمدة في الشتاء. وتصدر ثعالب الماء أصواتًا مختلفة للاتصال ببعضها. ولكل نوع زمجرة خاصة يطلقها للتحذير من أي خطر. بالإضافة إلى هذا، فإنها تطلق أنواعًا مختلفة من الزقزقة والقهقهات والصرخات والصهيل للتعبير عن مشاعرها للآخرين. وبالإمكان معرفة مكان ثعالب الماء عن طريق روثها المسمَّى سبرانت.

تبني معظم حيوانات ثعالب الماء بيوتها في جُحور على ضفاف الأنهار أو تحت سلسلة من الصخور، أو في مخادع مهجورة لحيوانات أخرى. وتلد أنثى ثعالب الماء جَرْوَيْن في المرة الواحدة، وتكون هذه الصغار والتي تسمَّى تتافل (جراءً) كفيفة عند الولادة. ولا تستطيع الجراء السباحة حتى تبلغ من العمر عدة أشهر. يصطاد السكان ثعالب الماء من أجل الاستفادة بفرائها، ولذلك فإن بعض أنواع ثعالب الماء، وبخاصة فصيلة ثعالب الماء العملاقة، مهددة بالانقراض.