تويْلَري قصر ملكي شهير يقف على الضفة اليمنى لنهر السين في باريس. أجبر الثوار لويس السادس عشر وعائلته على السكن في ذلك القصر بدلاً من قصر فرساي، وذلك أثناء الثورة الفرنسية. وقد قَتَل هؤلاء الثوار الحرس السويسري الذي حاول الدفاع عن العائلة المالكة في قصر تويلري وذلك عام 1792م. وكان مؤتمر الثورة يعقد جلساته فيه لفترة من الزمن، كما عاش فيه نابليون وأصبح مقرًا للإقامة الملكية بعد استعادة العرش.

بدأت كاترين دي ميدتشي في بناء القصر في عام 1564م ولم يكتمل حتى القرن السابع عشر. ويُشكل القصر حزاماً طويلاً وضيقاً من المباني ذات السقوف العالية والنوافذ الناتئة. وتتصل هذه المباني في أحد أطرافها بمتحف اللوفر. تغطي حدائق تويلري الشهيرة 30 هكتارًا على الجانب الغربي من القصر.

حطم أنصار كومونة باريس ـ اللجنة الثورية ـ أغلبية القصر عام 1871م ولكن حدائقه لاتزال باقية.