نهر تْوِيدْ. نهر تويد ينبع من مرتفعات أُسكتلندا الجنوبية على مسافة 10كم تقريباً شمال غربي مركز موفات السياحي وطوله نحو 154كم. يتدفق النهر في اتجاه الشمال الشرقي إلى بيبلز، ثم يتجه شرقاً ماراً بإنَرْليثن، ثم يتجه إلى جالاشيلز ثم ينحدر ماراً بِكلْسو، ويمثل النهر الحدود بين إنجلترا وأسكتلندا بطول 27كم تقريبًا وذلك من مسافة قصيرة قبل كولد ستريم بالقرب من بيرويك ـ أبون ـ تُويد. ومن ثم يصب في بحر الشمال.
كانت بلدة بيرويك الحدودية ـ الواقعة على الضفة الشمالية للنهر ـ مثار خلاف كبير ولكنها أصبحت جزءًا من إنجلترا في عام 1885 م. ويعد هذا النهر صالحاً للملاحة مسافة كيلومترات قليلة بالقرب من مصبه. ويتم صيد أسماك السالمون والتروتة على طول النهر.

وتوجد بعض المدن الصغيرة مثل مِلْروز على ضفتي النهر. وخلال القرن التاسع عشر شيدت تلك المدن الطواحين لتوفير الطاقة المائية اللازمة في مجال صناعة الأقمشة والجوارب. ولربما يكون قماش التويد الجالب للدفء الذي يُستخدم للسترات والتنّورات قد اكتسب اسمه من اسم هذا النهر.

وتشير دور الرهبان ـ بما في ذلك دير درَايْبرج، ودور الرهبان الأخرى في ملروز وكِلسو ـ إلى الثراء والرخاء اللذين تتمتع بهما تلك الأراضي الحدودية التي يرويها النهر، كما تحكي عن الصراع الكبير الذي دار بسببها في الفترة المضطربة من تاريخها. وتوجد بالقرب من ملروز دار أَبُوتسفُورد التي كانت للروائي الأسكتلندي السير والتر سكوت.

تضم الروافد الرئيسية لنهر توِيد : إتريك وُوتَر، غالاووتر، لِيدَرْ ووتر، نهر تَفيُوت، وايت أدار ووتر.