المناطق الصناعية. تنتشر الصناعة في كل العاصمة وخاصة بالجنوب والوسط والشمال.

ويحتوي المثلث الصناعي الجنوبي الممتد من جبل جلود إلى بئر القصعة على كل أنواع الصناعات، خاصة الصناعات الثقيلة الملوثة، (المعدنية، الكيميائية، مواد البناء)، ويتجمع فيه ثلث المؤسسات الصناعية بالعاصمة. وتوجد منطقة الشرقية الحديثة شمالي العاصمة قرب المطار وتأوي صناعات تحويلية تهيمن فيها الصناعات النسيجية والملابس الجاهزة.

ويوجد بالمنطقة الغربية (باب سعدون، باردو، منوبة، قصر سعيد) صناعات متنوعة (غذائية، نسيج....) أنشئت للحد من حركة التنقل نحو الأحياء الصناعية الأخرى التي تتسبب في اختناق حركة المرور في قلب المدينة.

شهدت العاصمة امتداداً كبيراً على حساب الأراضي الزراعية المجاورة. وتعمل السلطات على إعداد خطة عمرانية للعاصمة ترمي إلى التحكم في نمو المدينة. ويظهر أن الحل يكمن في التخفيف من هيمنة العاصمة على النظام الحضري التونسي وتنشيط المدن الإقليمية الأخرى حتى تستقبل جزءًا من النازحين نحو العاصمة.