المدينة العصرية. وهي تتكون من الحي الاستعماري سابقاً الممتد من المدينة القديمة وبحيرة تونس. ويشمل هذا الحي عمارات متوسطة الارتفاع تتخللها من حين إلى آخر مبان حديثة كفندق إفريقيا، ويشهد هذا الحي بدوره تحولات أساسية. فمن حي سكني خدمي وصناعي، أصبح يتجه نحو التخصص في الخدمات والتجارة ويضم المصارف والشركات، مثل: شارع محمد الخامس، الذي يتميز بظهور العديد من العمارات المتعددة الطوابق منها البنك المركزي ومقر الشركة التونسية للبنك ووكالة النهوض بالصناعة وغيرها.

يهدف مشروع تونس البحيرة الذي أُنجز منه النواة الأولى إلى تدعيم قلب المدينة العصرية والتركيز على الوظيفة الخدمية والتجارية والسكنية الرفيعة.

كما أن الأحياء السكنية العصرية امتدت شمالي وغربي المدينة القديمة والعصرية الاستعمارية في شكل فيلات وحدائق وعمارات في أحياء جديدة (المنزه والمنار) أصبحت بدورها أحياء تجارية وخدمية متنوعة تنافس أحياء قلب المدينة. وساهمت الشواطئ الشمالية الشرقية والجنوبية في امتداد العمران والسكن للطبقات الغنية والمتوسطة: رادس، والزهراء، وحمام الأنف في الجنوب وحلق الوادي وقرطاج وغيرها في الشمال.