توسيع الأوعية الدموية تقنية يتم بها فتح الشرايين التي انسدت بترسُّبات من الكولسترول والكالسيوم ومواد أخرى. وتسمى مثل هذه الترسبات اللويحات (البلاك). وتوسيع الأوعية الدموية مهم للمرضى الذين أصبحت شرايينهم التاجية ضيقة بدرجة خطيرة تجعلهم معرضين بدرجة كبيرة للإصابة بنوبة قلبية. ويوفر توسيع الأوعية الدموية بديلاً للجراحة، للعديد من مثل هؤلاء المرضى.

في توسيع الأوعية الدموية التاجية، يتم إيلاج قثطار (أنبوب طويل) مع بالون متصل به داخل الشريان المسدود. وبعد دخول القثطار إلى الجزء الضيق من الوعاء الدموي، يتمُّ نفخ البالون، فيسحق البالون اللويحات على جدار الشريان. وفي أغلب الحالات، يصاحب اتساع القطر الداخلي للوعاء، جرح خفيف بجدار الشريان. ولكن، قد ينتج عن هذا الجرح فائدة للمريض؛ لأنه ربما ينشأ اتساع إضافي للقطر الداخلي حيث يبرأ الجدار المجروح نحو الخارج.

وأغلب توسيعات الأوعية الدموية ناجحة، إلا أنه في حالات قليلة يمزق العلاج الشريان بصورة خطيرة، ويجب إجراء جراحة وإصلاح فوري للشريان. وفي بعض الحالات، فإن الوعاء المنظَّف ينسد فيما بعد، مما يستدعي إعادة توسيع أو جراحة.