السكان. تعكس أنماط الحياة في توجو مجموعات مختلفة من السكان استوطنت في البلاد، ويتشابه هؤلاء الناس في هيئاتهم البشرية، وفي أعمالهم، ودينهم. ومعظمهم تقريبًا من الإفريقيين السود. يعيش 69% منهم في المناطق الريفية، ويعملون في مزارع تمتلكها الأسر. ويعتنق حوالي 60% من السكان ديانات إفريقية تقليدية و40% مسلمون ونصارى. تختلف أنماط المعيشة والزي واللغة من منطقة لأخرى في توجو، خاصة بين الشمال والجنوب.

جاء أسلاف سكان جنوبي توجو من بنين وغانا. ولذلك تشبه التقاليد والعادات في جنوبي توجو التقاليد السائدة في هذين البلدين. يرتدي معظم الجنوبيين جلبابًا طويلاً فضفاضًا ويسكن العديد منهم في مجمعات سكنية (مجموعة من الأكواخ داخل أسوار). ويتحدثون لغة الإوي.

يظهر التأثير الأوروبي في الجنوب أكثر منه في الشمال، حيث يبدو ذلك في الزي، والعمل والدين. يرتدي معظم الجنوبيين النمط الأوروبي، ويعمل بعضهم في دواوين الحكومة، ويدير بعضهم الآخر أعمالاً تجارية صغيرة. يعيش معظم نصارى توجو في الجنوب وهم في الغالب من الكاثوليك.

استوطنت شعوب من إقليم السافانا غربي إفريقيا شمالي توجو، وتشبه أنشطتهم أنشطة سكان بوركينافاسو والنيجر. يسكن الشماليون في قرى تشيَّد منازلها من الطوب اللبن، وسقوفها مخروطية الشكل مغطاة بالقش. يلبس معظمهم أثوابًا خارجية تسمى السّمق بيضاء اللون. يتحدث السكان العديد من اللغات. يعيش معظم مسلمي توجو في شمالي البلاد.

يتلقى حوالي 70% من الأطفال في توجو تعليمًا ابتدائيًا ويلتحق حوالي 20 % منهم بالمدارس الثانوية. توجد جامعة واحدة هي جامعة بنين في لومي. يدرس العديد من الطلاب في الخارج خاصة في الجامعات الفرنسية.