توت عَنْخ آمون أحد فراعنة مصر من نحو سنة 1347ق.م وحتى مماته سنة 1339ق.م. ولم يكن لعهده أهمية، إلا أن الاهتمام بتوت عنخ آمون في العصر الحديث بدأ عام 1922م، عندما اكتشف مقبرته عالم الآثار البريطاني هوارد كارتر. لم تكن المقبرة قد فُتحت منذ أزمان قديمة، وظلت محتفظة بمعظم ما بداخلها من كنوز. وهي المقبرة الوحيدة لملك مصري قديم يتم اكتشافها دون أن تُمسَّ تقريبًا.
أصبح توت عنخ آمون ملكًا عند سن التاسعة تقريبًا، ولعله وجد الكثير من العون من وزيره آي. وقد اختلف العلماء الدارسون بشأن أقرباء توت عنخ آمون إذ يعتقد بعضهم أن توت عنخ آمون كان زوج ابنة الملك أخناتون، في حين يعتقد بعض آخر أنه كان ابن أخناتون وحفيد أمنحُوتب الثالث، بينما تقول فئة أخرى إن توت عنخ آمون وأخناتون كانا أخوين. كان الاسم الأصلي لتوت عنخ آمون هو توت عنخ آتون ومعناه صورة آتون الحية أو حياة آتون.

ويعتقد المؤرخون أن توت عنخ آمون قد مات وعمره 18 عامًا تقريبًا ولكنهم غير متأكدين من سبب وفاته. وقد خلف آي توت عنخ آمون ملكًا، وأقام جنازةً لتوت عنخ آمون في وادي الملوك وهو مدفن رئيسي في مدينة طيبة. ثم خلف حورمحب ـ الذي كان قائدًا عسكريًا بارزًا ـ الملك آي وصار ملكًا لمصر. وقد دمّر هو وخلفاؤه من بعده كل النصب التذكارية التي بناها توت عنخ آمون التي شيدت تكريمًا له أو لأشخاص آخرين ممن قبلوا أن يكون آتون كبير آلهة مصر. وبسبب هذه الأفعال فإن القليل كان معروفًا عن توت عنخ آمون حتى ظهور الاكتشاف الذي حققه كارتر.