توت العُلِّيق شجر شوكي ينتج حبات صغيرة مستديرة من الفاكهة اللذيذة. وتسمّى حبّات الفاكهة نفسها الثمرة اللبية. وتتكون حبات الفاكهة من خلايا عنقودية تسمى ُالثميرات مفردة النواة تشبه الجزرة الرفيعة إلى حدّ بعيد. والثُّميرة صلبة وممتلئة إلى حد ما وتنمو حول لب الثمرة أو ما يعرف باسم قرص أو كرسي الزهرة. ومعظم توت العُلِّيق الذي يسوَّق تجارياً كتوت العُلِّيق الأوروبي لونه أصفر وبعضه ذو لون أرجواني أو أبيض أو أصفر. وتؤكل ثمرات توت العُلِّيق طازجة أومصنعة على هيئة مربَّى أو جيلاتين. وتوت العُلِّيق المجمد شائع الاستعمال أيضًا. بعض الناس يستخدمون أوراق توت العُلِّيق أحيانًا كالشاي.

تكثر زراعة شجرة توت العُلِّيق في الاتحاد السوفييتى (سابقًا) أكثرمن أي دولة فى العالم؛ وتأتي بولندا فى المرتبة الثانية في الإنتاج، وهناك أنواع من توت العُلِّيق تزرع من أجل ثمارها مثل توت عُلِّيق الهملايا الأصفر الهندي وتوت عُلِّيق النبيذ الياباني.


زراعة توت العُلِّيق. بدأ مزارعو توت العُلِّيق زراعة نوع أحمر من شجيراته عن طريق الشتلات أو الفسائل التي يحصلون عليها من النبات السليم القوي. والفسائل سواء أكانت أغصاناً أم سيقاناً تنمو من البراعم العرضية الناشئة على بعض جذور النباتات. وتؤخذ تلك الفسائل بعناية من النبات أثناء موسم النمو، ويعاد غرسها فى مكان خال في فصل الربيع. وتنتج تلك الفسائل ـ بعد إعادة غرسها بعد الموسم الأول لزراعتها ـ الساق والفروع أما الزهور والثمار فإنها تنمو في العام التالي.

كما استحدث الزراع نوعاً جديداً من توت العُلِّيق الأسود والأرجواني، وذلك بثني رأس النبات وغرسه في التربة فتنمو لهذه الفروع جذور في التربة ويؤخذ من هذه الجذور فسائل أو شتلات ويعاد غرسها بالطريقة السابقة في الموسم التالي. ولا يثمر النبات إلا في الموسم الثاني بعد إعادة الغرس.

وتثمر معظم شجيرات توت العُلِّيق لمدة أربع أو ست سنوات، وهي تزرع في تربة خصبة عميقة وجافة، ومن الأفضل موالاة النبات بالرّي خاصة إذا بدأت الثمار في النضج. وتزرع شجيرات توت العُلِّيق غالباً على هيئة صفوف.

ويمكن تقوية النبات بسلك مجلفن أي مغطَّى بالزنك يُربط في الأجزاء السميكة من النبات إلى ارتفاع 2م، ويثبَّت في وتد بجانبه طوله 35سم. وذلك بغض النظر عن نوع النبات المزروع.


الآفات والأمراض التي تصيب الشجيرات. يهاجم العديد من الحشرات الضارة والأمراض الفطرية والبكتيرية شجيرات توت العُلّيق. والحشرات الضارة مثل اليرقة التي تتغذى بالبراعم الجديدة وتنقل الفيروسات للنبات. كما تدخل يرقات توت العُلّيق داخل الثمرة وتجعلها غير صالحة للأكل.

أما الأمراض الفطرية فتسبب نوعًا من العفن الرمادي يلطِّخ الساق ويتلفه ،كما تحدث بقعًا بيضاء على الأوراق. أما الأمراض الفيروسية فتحدث بقعًا وتهتكًا للأوراق.